تنسيقية شباب الأحزاب.. الورد اللي فتح في جناين الحياة السياسية.. 6 نواب محافظين و3 أعضاء بالبرلمان.. و5 مرشحين لمجلس الشيوخ

654

على مدار أكثر من عامين، لم تأل تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين جهدًا في خدمة العمل السياسي، وإعادة الروح للحياة الحزبية مجددًا، حتى استطاعت أن تجني ثمار هذا الجهد تدريجيًا، والحصول على ثقة القيادة السياسية في تولي المناصب التنفيذية والتشريعية على حد سواء.

التنسيقية  التي تضم مجموعة من الشباب السياسي وممثلين لمجموعة من الأحزاب السياسية، يصل عددها لـ 27 حزبًا من مختلف الأطياف السياسية، من بينها “الإصلاح والتنمية والإصلاح والنهضة والتجمع والجيل والحركة الوطنية المصرية والحرية والشعب الجمهوري والغد والمحافظون والمصري الديمقراطى الاجتماعي والمصريين الأحرار والمؤتمر والناصري والنور والوفد وحماة الوطن ومستقبل وطن ومصر الحديثة ومصر بلدي”.

3 نواب بالبرلمان

“تنسيقية شباب الأحزاب”، استطاعت أن تحجز لنفسها مكانًا، ضمن السلطة التشريعية، ويكون لها صوت تحت قبة البرلمان معبرًا عن رؤيتها وسياستها، حيث تمثل التنسيقية من بين أعضائها 3 نواب، وهم: (طارق الخولي- أحمد زيدان- محمود بدر).

6 نواب محافظين

وتكلل عمل “التنسيقية” السياسي باختيار ستة من أعضائها نوابا للمحافظين، حيث جاء  محمد موسي نائبا لمحافظ المنوفية، وبلال حبش نائبا لمحافظ بني سويف، وإبراهيم الشهابي نائبا لمحافظ الجيزة،  والدكتور حازم عمر نائبا لمحافظ قنا، و هيثم الشيخ نائبا لمحافظة الدقهلية ، وعمرو عثمان نائبا لمحافظ بورسعيد

5 مرشحين للشيوخ

ولم تتوقف المساعي إلى هنا فحسب، فمع عودة مجلس الشيوخ أعلنت –بمسماه الجديد-  حجزت  التنسيقية لنفسها عدد 5 مقاعد ضمن مرشحي القائمة الانتخابية لتحالف الأحزاب، وهم: محمود فيصل، عمرو عزت و محمد السباعي، محمد عزمي ومحمد عمارة.

لكن هذه الثقة التي حصلت عليها تنسيقية الأحزاب سواء من المسؤولين أو السياسيين أو حتى الشارع ، لم تأت من فراغ، بل جهدًا وفيرًا بسواعد شباب مخلص، تكلل بهذا النجاح.

فخلال عامين مرا على تأسيس تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، شاركت التنسيقية في العديد من الأنشطة والفاعليات، حيث شاركت منذ تأسيسها في جميع المؤتمرات الوطنية للشباب، و منتدى شباب العالم، وملتقى الشباب العربي الإفريقي، ونموذج محاكاة الدولة المصرية، وذلك سواء على مستوى الجلسات أو ورش العمل، وقدمت العديد من المقترحات والمبادرات  وأوراق العمل في مختلف المجالات. 

كما نظمت التنسيقية مجموعة من الصالونات السياسية ليصبح بعد ذلك الصالون السياسي أحد الفاعليات الرئيسة التي تقدمها الأحزاب السياسية لمناقشة قضايا الوطن، بالإضافة لأنشطة التوعية والمبادرات  وتأتي على رأسها التوعية بالدستور في الجامعات المصرية،  والمشاركة في الحوار المجتمعي لمناقشة التعديلات الدستورية في مجلس النواب، والمشاركة في الحوار المجتمعي لقانون الجمعيات الأهلية، والعديد من اللقاءات رفيعة المستوي في السفارات والجامعات، وكذلك العمل علي مشروعات القوانين “قانون مباشرة الحقوق السياسية، وقانون الأحزاب، وقانون الهيئات الشبابية، وقانون الإدارة المحلية، وقانون نواب المحافظين، بالإضافة للحوار المجتمعي حول قوانين الانتخابات.

مبادرات التنسيقية

وأطلقت التنسيقية الصالون السياسي، لأول مرة من أسوان “مارس 2019” على هامش ملتقى الشباب العربي والأفريقي، والذى تناول فى موضوعه “السياسة المصرية فى البعدين العربي والأفريقي”، وانقسم الصالون إلى جلستين؛ الأولى عن الدولة المصرية ودورها تجاه القارة الأفريقية، والثانية مصر والعالم العربي تحديات وآفاق المستقبل.

كما نظمت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، الصالون السياسي الثاني، في 14 أكتوبر 2019، بمقر حزب التجمع، حيث عقدت “التنسيقية” جلستين الأولى تحت عنوان “الديمقراطية وإعلاء ثقافة الحوار”، والثانية حول دور المرأة في العمل السياسي والاجتماعي.

وفي 20 يناير الماضي، عقدت  تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، الصالون السياسي الثالث للتنسيقية، تحت عنوان “الأزمة الليبية.. بين التحديات الأمنية والمواجهة الفكرية والثقافية وانعكاساتها على الشأن الداخلي والخارجي”، وذلك بمقر الحزب المصري الديمقراطي بوسط البلد، حيث تشمل محاور الصالون السياسي الثالث لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إلى تفعيل دور منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، والمواجهة الفكرية في مجابهة الأزمة الليبية، وانعكاسات الأزمة الليبية على المستوى الدولي.

كما بحث الصالون السياسى الثالث للتنسيقي، دور المجتمع الدولي في التصدي للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي، وأسباب الأزمة الليبية وانعكاساتها على الشأن الداخلي والخارجي، ويقام الصالون السياسي في تمام الساعة الخامسة والنصف مساءًا.

كما نظمت التنسيقية الصالون السياسي الرابع تحت عنوان “الاتحاد الإفريقي .. فرص وتحديات” والذي استعرضفرص وتحديات الاتحاد الإفريقي، وذلك من خلال عدة محاور منها التحديات التي تواجه مصر من الحدود الغربية والأزمة الليبية وما تمثله من اهتمام لمصر، كما سيتم تسليط الضوء على التعامل الدولي مع جائحة كورونا يتطرق الصالون لطرح تأثير كورونا في القارة الإفريقية، ودور الاتحاد الأفريقي في القضايا المختلفة.

كما أطلقت منصتها الإعلامية الإلكترونية والتي تضم موقع وتطبيق تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وكذلك قناة اليوتيوب الخاصة بها، بالإضافة إلى صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، وذلك سعيا لمزيد من التواصل مع المجتمع المصري من خلال نشر أخبار وعرض أنشطة التنسيقية، واستكمالا لما بدأته من مبادرات سياسية وتوعوية ليكن ذلك نواة لمد جسور التواصل وعبور الخلاف وإعلاء للمصلحة الوطنية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.