حسام عيد يكتب | البورصة ولجنة السياسات النقدية

0 127

شهدت البورصة المصرية كثيرا من الأحداث التي أثرت بشكل كبير جدا على أداء مؤشراتها بتعاملات الأسبوع الماضي واهم هذه الأحداث قرارت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي المصري باجتماعها الاستثنائي والتي أقرت رفع معدلات الفائدة 100 نقطة أساس بنسبة 1% وتحريك سعر صرف الجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية. وأيضًا تصريحات دولة الإمارات العربية المتحدة عن اعتزامها ضخ استثمارات جديدة في مصر بما يقرب من 2 مليار دولار، حيث بدأ المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية egx30 اولى جلسات الأسبوع الماضي على صعود قدره 247 نقطة بنسبة صعود 2.31% مسجلاً مستوى إغلاق عند 10973 نقطة مدعوما بنشاط الاسهم القيادية واتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية نحو الشراء وفتح المراكز المالية بالقرب من مستوى الدعم الرئيسي للمؤشر، وفي ثاني جلسات الأسبوع بعد الإعلان عن رفع معدلات الفائدة وتحريك سعر صرف الجنيه المصري مقابل العملات الأجنبية باجتماع لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزي باجتماعها الاستثنائي الأمر الذي انعكس إيجاباً على أداء مؤشرات البورصة المصرية ودفع المؤشر الرئيسي نحو الصعود باكثر من 538 نقطة بنسبة صعود 4.9% مسجلاً مستوى إغلاق عند 11511 نقطة بفضل قرارات لجنة السياسات النقدية واستمرار اتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية نحو الشراء وفتح المراكز المالية بالأسهم القيادية ، وبجلسة منتصف الأسبوع استمر صعود المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية وأغلق مرتفعا بمقدار 125 نقطة بنسبة صعود 1.3% وأغلق عند مستوى 11663 نقطة بفضل تصريحات صندوق أبوظبي السيادي عن اعتزامه ضخ استثمارات جديدة بالبورصة المصرية بقيمة 2 مليار دولار عن طريق شراء حصص حاكمة في بعض الاسهم القيادية والقوية ماليا الأمر الذي انعكس إيجاباً على أداء المؤشر الرئيسي في ثالث جلسات الأسبوع.
استمر الأداء الإيجابي والصعود للمؤشر الرئيسي بجلسة الاربعاء الماضي وصعد بمقدار 80 نقطة بنسبة صعود 069% وأغلق عند مستوى 11743.9 نقطة مدعوماً باستمرار اتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية نحو الشراء وفتح المراكز المالية بالاسهم القيادية والتي شهدت صعوداً جماعياً بالتعاملات.
في آخر جلسات الأسبوع استقر المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية egx30 بالمنطقة الحمراء بنهاية التعاملات واغلق على تراجع محدود قدره 34 نقطة بنسبة هبوط طفيف قدره 0.30% مسجلاً مستوى إغلاق عند 11709 نقطة بالرغم من استمرار إتجاه المؤسسات المالية المصرية والعربية نحو الشراء
استقرار المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية egx30 أعلى مستوى الدعم الرئيسي وهو 11600 يدفعه لاختبار مستوى المقاومة الرئيسي وهو 11800 وباختراقه والاستقرار. أعلاه يستهدف مستوى المقاومة الثاني وهو 12000 مدعومًا بالأخبار الإيجابية على الاستحواذات المتتالية التي تؤكد أن القيم السوقية لهذه الشركات القيادية أقل بكثير من القيم العادلة لها وأن مازال يوجد فرصة قوية جدا لتحقيق مستهدفات وأرباح مرتفعة وان مستويات الأسعار حاليا جاذبة جدآ للاستثمار ويؤكد أيضا على قوة الاقتصاد المصري وأن سوق المال المصري مازال جاذبا للاستثمار.

* حسام عيد محمود، مساعد رئيس حزب العدل للشؤون الاقتصادية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.