رشا أبو شقرة نائبة “التنسيقية” تشارك في حفل تنصيب ملك الأزاندي.. و”ريكيتو” يهديها وشاح المملكة

166

شاركت الدكتورة رشا أبو شقرة، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أمين سر لجنة الشئون الأفريقية، فى حفل تنصيب ملك الأزاندى في مدينة يامبيو، عاصمة ولاية غرب الإستوائية بدولة جنوب السودان.

وجرت مراسم تتويج أوتوروبو بيني ريكيتو، حفيد الزعيم التاريخي لزعيم الزاندي قودوي باسنقي، الذي قتله الاستعمار البريطاني عام 1905، ملكا لمملكة الأزاندي.

ويعتبر هذا الحفل الكبير من أهم الأحداث فى تاريخ المملكة العريقة، إذ لم يقام منذ عام ١٩٠٥، لذا شهد الحفل حضور مئات الآلاف من الجماهير من مختلف القوميات بجنوب السودان.

حضر الاحتفال ممثل رئاسة الجمهورية ومجموعة كبيرة من قادة ورموز دولة جنوب السودان من الوزراء وقيادات الجيش، ورئيسة البرلمان، وممثلون وسفراء لعدد من الدول الأجنبية وممثلو الأمم المتحدة.

وتناقلت وسائل الإعلام المحلية والعالمية عبر بث مباشر هذا الحدث التاريخى الذي بدأ بوصول ملك الأزاندى وذهابه لقبر جده الملك السابق لتبدأ مراسم التنصيب، ثم قام الملك بتكريم بعض قيادات ورموز الدولة بإهدائهم وشاح المملكة، كما كرم الملك وأهدى وشاح المملكة للنائبة رشا أبو شقرة، التي شكرته على هذا التكريم.

وتناول برنامج الحفل استعراض لتاريخ مملكة الأزاندى عبر مجموعة من العروض الفنية والتراثية، شاركت فيها مختلف القبائل مثل قبائل الدينكا والنوير ومملكة الشلك وقبائل مريدى وغيرهم الكثير.

وأشار “ريكيتو”، الملك الجديد لمملكة الأزاندي التاريخية، خلال كلمة ألقاها على الجمهور بعد انتهاء مراسم التتويج، أن مملكته لن تنتهج السياسة القديمة التي اتسم بها عهد جده قودوي بغزو المناطق الأخرى، وإنما ستعمل من أجل تحقيق التعايش السلمي مع جيرانهم.

وأضاف ملك الأزاندي: “هناك بعض الناس يعتقدون أن إعادة إحياء المملكة يشكل بداية لمشكلة جديدة يثيرها الأزاندي، أؤكد لكم أن هذا لن يحدث إطلاقا، لأن المملكة التي أعدنا إحيائها اليوم ليست لتكريس روح العداء والكراهية، وإنما لتقوية وتعزيز ثقافتنا الجميلة وقيمها المتمثلة في الوحدة والقوة والتماسك”.

يذكر أن الأزاندي هي إحدى القوميات الأفريقية التي تقيم بصفة رئيسية في المنطقة الشمالية الشرقية من جمهورية الكونغو الديمقراطية، في جنوب السودان، وفي شمال شرق جمهورية أفريقيا الوسطى. والزاندي الكونغوليون يعيشون في محافظة أورينتال، وخاصة على امتداد نهر ويله، كما ينتشر وزاندي أفريقيا الوسطى في مقاطعات رافاي، زميو، وأوبو، ويبلغ تعدادهم حوالي 2.3 مليون نسمة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.