محمود المملوك بـ”مائدة التنسيقية: الحوار حول 25 يناير “صحي”.. والمواطن لا يتحمل تبعات الثورة

68

وصف الكاتب الصحفي محمود المملوك، رئيس تحرير موقع “القاهرة 24″، الحوار الدائم حول ثورة 25 يناير بـ”الحالة الصحية” وفي صالح المجتمع كله.

وقال”المملوك”، خلال المائدة المستديرة التي نظمتها تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بمناسبة مرور 11 عاما علي قيام ثورة 25 يناير، إن عدم وجود متنفس سياسي للتعبير عن آراء المواطنين ومواقفهم هو السبب الحقيقي للخروج في الثورة، وهو خروج بـ”عفوية” لا يمكن أن نعاقب المواطن عليه، ولا نسأله ولا يتحمل تبعاته، لأنه تعبير عن الذات.

وأضاف: “ثورة 25 يناير حراك شعبي تم في ظل غياب حزبي وكوادر سياسية تعبر عن الناس، ورغبة شعبية في التعبير عن الغضب المتراكم منذ سنوات”.

وتابع: “المصريون في 30 يونيو خرجوا لرفض أن تتحول مصر لـ(دولة فاشلة) مثل سوريا والعراق وليبيا، والمؤسسة العسكرية انحازت لقرار الشعب مثلما انحازت له في ثورة 25 يناير، وأحداث الاتحادية هي القشة التي قصمت ظهر البعير”.

وأكد رئيس تحرير موقع “القاهرة 24” أن جهود مؤسسات الدولة لا يمكن إنكارها وتستهدف تلبية مطالب المواطنين، وأن استمرار الحوار السياسي شئ مهم وفي صالح الدولة المصرية الكبيرة التي لا تتضرر من وجود معارضة وتتسع للجميع.

كانت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عقدت مائدة مستديرة بمناسبة مرور 11 عاما على قيام ثورة 25 يناير، عبر الصفحة الرسمية لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في قراءة لمطالب الثورة وما تحقق منها وما هو مأمول أن يتحقق، كذلك الكشف بشكل واضح وصريح عن كافة الإصلاحات والإنجازات المادية وغير المادية على كافة المستويات الاجتماعية والسياسية منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكم في 2014 حتى الآن. ‎

شارك في اللقاء كلا من خالد داود، رئيس تحرير الأهرام ويكلي والرئيس السابق لحزب الدستور، والنائب محمد عزمي، وكيل لجنة القيم بمجلس الشيوخ، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، عمرو درويش، أمين سر لجنة الإدارة المحلية عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وطارق الخولي، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وأحمد بلال، عضو مجلس النواب وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع، وكريمة أبوالنور، باحثة علم نفس سياسي، ومحمود المملوك، رئيس تحرير موقع القاهرة 24.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.