الارتقاء بقصور الثقافة.. التنسيقية تعقد أولى جلسات الحوار المجتمعي ضمن مشروع العدالة الثقافية للموسم الأول للمنتديات ‎

94

عقدت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين اليوم الأحد، جلسة حوارية لمناقشة مبادرة الارتقاء بأداء قصور الثقافة ضمن مشروع العدالة الثقافية الذي أطلقته منتديات التنسيقية في موسمها الأول.
حضر الجلسة الفنان هشام عطوة، رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، والكاتب الصحفي عماد الدين حسين عضو مجلس الشيوخ، والنائبة سها سعيد، أمين سر التنسيقية ووكيل لجنة الثقافة بمجلس الشيوخ، والنائب نادر مصطفى عضو مجلس النواب عن التنسيقية ووكيل لجنة لجنة الثقافة بمجلس النواب، وأدار الجلسة النائب علاء عصام، عضو مجلس النواب عن التنسيقية.
وقال هشام عطوة، رئيس هيئة قصور الثقافة، إن الدولة تولى اهتماما كبيرا بالثقافة والهيئة العامة لقصور الثقافة وأن هذا واضح من حجم الاعتمادات المالية، مضيفا أن عدد المواقع التابعة للهيئة العامة لقصور الثقافة بلغ 622 موقع.

وأضاف عطوة أن الهيئة العامة لقصور الثقافة لا تعمل بمعزل عن قطاعات وزارة الثقافة والوزارات الأخرى، مشيرا إلى أنه لوزارة الثقافة دور فى مشروع حياة كريمة وهو بناء الإنسان المصرى من خلال نبذ الأفكار المتطرفة و رفع الوعى .

وتابع رئيس هيئة قصور الثقافة:” وقعنا برتوكول تعاون مع وزارة التربية و التعليم، والأنشطة التى نقيمها والخاصة بحياة كريمة نقيمها داخل المدارس، فدور الهيئة هو نشر الوعى والفكر الثقافى والفنى فى ربوع الوطن، آخذين في الاعتبار التحول الرقمى العالمي رقمنة”.
وقالت سها السعيد، أمين سر تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين ووكيل لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بمجلس الشيوخ، إن القيادة السياسة أولت محور الثقافة اهتماما كبيرا وهو ما أكدته الاستراتيجية الوطنية رؤية مصر 2030، ومن بعدها الاستراتيجة الوطنية لحقوق الإنسان التى أطلقتها القيادة السياسية فى العام المنصرم والتى ضمت فى طياتها الحقوق الثقافية للإنسان المصرى.

وأضافت سعيد أن التنسيقية حملت على عاتقها مهمة نشر الثقافة والدفاع عن الحقوق الثقافية للإنسان المصرى التى أولته الدولة المصرية والقيادة السياسية الدعم الكبير خلال الفترة الحالية، لذلك أطلقت المنصة الحوارية للعدالة الثقافية وكانت أحد أهم المحاور الرئيسية هى إحياء قصور الثقافة، لما لها من دور هام فى نشر الفكر المعتدل داخل المجتمع وممارسة الأنشطة الثقافية المختلفة.
وتابعت :” ونحن فى عام المجتمع المدنى، جاء مشروعنا العدالة الثقافية، وأثناء ورش العمل استضفنا عناصر المجتمع المدنى، وخلصنا إلى ضرورة إشراك المجتمع المدنى فى الحشد المجتمعى للخدمات المقدمة من قصور الثقافة لما لها من خبرة فى التواصل المباشر والفعال، فنحن بحاجة لاستخدام أدوات الخدمة العامة، و الاهتمام بالأفلام الوثائقية لأنها مؤثرة”.
وقال الكاتب الصحفى عماد الدين حسين، رئيس تحرير جريدة الشروق وعضو مجلس الشيوخ، إن هناك دور هام وقوي لقصور الثقافة في زيادة الوعي للمواطنين، مضيفا أن العدالة الثقافية تجسدت في خروج الفعاليات الثقافية من العاصمة إلى المدن والقرى المختلفة ومنها المنتديات الثقافية والحفلات التي عقدت في الفترة الأخيرة في محافظات “قنا وسوهاج”.
وأضاف عماد الدين حسين، أنه يجب أن نكرر الحفلات الفنية والندوات الثقافية لما للفن من دور هام، في المجتمع، مشيرا إلى أنه يجب أن يكون هناك خطة للوزارة نحو زيادة الفعاليات الثقافية والحوارية.
وأشار عماد الدين حسين إلى أن الفعاليات الفنية تقلل من عدد المتطرفين والقضاء عليهم، متابعا :”فالارهاب يحاربه فكر وتوعية، و ما يحدث الآن من خطة فنية هو جهد يحسب للوزارة وكل الهيئات التابعة لها، ويجب أن يكون هناك وسيلة لقياس مدى الأثر الذي تقوم به الفعاليات من رفع الوعي لدى المواطنين”.
وقال النائب علاء عصام، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن المجتمع المصري يشهد نهضة كبيرة في المجالات المختلفة، وتحقق ذلك بسلاح الوعي والذي يعد سلاح هام ساعد في تحمل الشعب المصري الصعاب في سنوات السابقة.
وأضاف عصام، أن الاعلام والدراما جزء أصيل من تحقيق الوعي، لذلك لابد من زيادة ورفع الوعي لدي الشباب المصري بشكل خاص، متابعا :”ومن هنا يجب النظر لقصور الثقافة وتنميتها وتطويرها وخاصة بعد زيادة ميزاينة قصور الثقافة”، مشيرا إلى أن هناك مشكلة كبيرة تواجه قصور ثقافة وهي مواكبة العصر الحالي واستخدام وسائل التكنولوجيا الحديثة وتطويرها.
وأشار إلى أن الأجيال الحديثة لم ترتبط بشكل كبير بقصور الثقافة، متابعا :” لذلك نفتح ملف جذب الشباب والنشئ نحو قصور الثقافة، ومن هنا أعلن منتدي الثقافة في تنسيقة شباب الأحزاب والسياسيين عن تقديم مشروع عن إحياء قصور الثقافة”،
ولفت إلى أن المشروع تطرق لمواجهة التحديات وهي تدني الأحوال الحالية لبعض قصور الثقافة، بالإضافة إلى افتقار قصور الثقافة إلى الترويج الإعلامي الكافي للخدمات المقدمة بها، وكذلك ضعف الموارد المالية الحاليك لها وعدم تشجيع منظمات المجتمع المدني العاملة في هذا الشأن، وأخيرا الاحتياج إلى إصلاح البنية التشريعية.
وقال النائب نادر مصطفى، وكيل لجنة الثقافة والإعلام والآثار بمجلس النواب، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن التنسيقية تفتح ملف هام نحو إحياء قصور الثقاقة، لما لها من تأثير نحو زيادة الوعي في المجتمع، مضيفا أن المشاهدة الحية للأعمال الفنية هي أكثر تأثيرا لدي المواطن، لذلك يجب استغلال المسارح الفنية في توصيل رسالة مباشرة للمتلقي يرفع من وعي الشعب المصري.
وأضاف نادر مصطفي، أن هناك أعمال فنية ودرامية انتجت من سنوات ولازالت لها تأثيرها في نفوس الشعب حتي الآن، مشيرا إلى أنه يجب تنمية عمل المسارح الفنية، وقصور الثقافة، والارتقاء بها ستصل لمستوي من الوعي تصنع جيل وطني قادر علي تحمل المسؤولية.
وأشار النائب نادر مصطفي، إلى أنه في البرلمان طالبنا بزيادة الميزانية المالية لهيئة قصور الثقاقة إيمانا بدورها الملموس نحو زيادة الوعي، بالإضافة إلى أنه سيكون هناك نهضة تشريعية لما يخدم الحياة الثقافية في مصر.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.