البيان الثالث لتنسيقية شباب الأحزاب و السياسيين

654

سعت “تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين” منذ التأسيس بكافة أعضائها إلى الاضطلاع بمسئولياتها كاملة، من أجل خلق مناخ تستطيع فيه كل القوى السياسية أن تمارس العمل السياسى وفقًا للدستور والقانون فى مناخ من الحرية والديمقراطية والتوافق الوطنى.

ولقد استطاعت التنسيقية منذ إعلان بيانها الأول فى يونيو الماضى قطع شوط كبير فى تحقيق أهدافها وترك أثر إيجابى فى المشهد السياسى بما قدمته من أطروحات ذات قيمة عرضت فى المؤتمر الوطنى للشباب وتم إدراجها ضمن توصياته.

وكانت تنمية الحياة السياسية الهدف الأسمى للتنسيقية، وأحد نتائجها مشاركتنا مع لجنة العفو الرئاسى فى الإفراج عن عدد من الشباب فى قوائم العفو الرئاسية.
كما أننا نعكف الآن على عدد من المشروعات السياسية وأوراق العمل التى من شأنها الإسهام فى تنمية الحياة السياسية فى مصر وإرساء دعائم الدولة المصرية وتعزيز المناخ الديمقراطى.

وخلال هذا كله كانت المصداقية فى التعامل الإعلامى، دستور عملنا، إيماناً منا بحق المعرفة للجميع ولذلك فإننا نعلن.

أن التنسيقية بصدد دراسة طلبات انضمام لعدد من الأحزاب وشباب السياسيين وفقًا لمعايير تضمن استمرار عمل
التنسيقية، فى إطار التوافق الوطنى.

وفى هذا الإطار تعلن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أنها منذ تأسيسها لم تدشن أو تشارك فى أية مؤتمرات أو فاعليات، سوى المؤتمر الوطنى للشباب ولا توجد مشاركات جديدة أو ما يمثلها بهذا الشأن خلال الفترة الحالية.
كما تهيب التنسيقية بالسادة الإعلاميين والصحفيين، توخى الدقة فى نقل أخبار التنسيقية وعدم الخلط بينها وبين أى كيانات أخرى وأن كافة التصريحات المتعلقة بالتنسيقية ألا تصدر إلا من خلال المتحدثين الرسميين للتنسيقية.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.