التحديات التي تواجه ذوي الهمم تتصدر جلسة التنسيقية حول الحوار الوطني بمركز طه حسين للمكفوفين بالإسكندرية

238

بأولى جلسات الحوار الوطني بمحافظة الإسكندرية ضمن اللقاءات التي تعقدها التنسيقية في هذا الشأن، عقدت النائبة هدى عبد الستار عمار، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب السياسيين اليوم جلسة نقاشية بمركز طه حسين لخدمات ذوي الهمم والاحتياجات الخاصة بجامعة الاسكندرية.
ناقشت الجلسة أزمة غياب الوعي لدى الكثيرين بالقضايا الخاصة بذوي الهمم، وعدم جاهزية بعض الأبنية التعليمية بالجامعات لطلاب الدمج، وغياب العديد من فئات ذوي القدرات الخاصة بمنظومة بطاقة الخدمات المتكاملة، وعدم وجود تشريعات قانونية تخص برنامج الدمج بالجامعات والمدارس، ووجود فجوة للخريجين من ذوي الهمم والوظائف بعد تخرجهم.
وطالب الحضور بزيادة المراكز المتخصصة لتنمية المهارات وتعديل السلوك وتطوير طرق التدريس بالمناهج المخصصة لذوي الهمم وطرق التقييم والامتحانات، وبتوفير أخصائيين متخصصين لتنمية المهارات وتعديل السلوك بالمدارس والجامعات التي يوجد بها ذوي الهمم والقدرات الخاصة.
كما طالبوا بتطوير هيئة التأمين الصحي حتى تستطيع توفير الجلسات الأدوية اللازمة لهم، وطالبوا بتوفير بعض وسائل المواصلات العامة المجهزة لاستقبال ذوي الهمم من الاعاقات المختلفة.
ومن جانبها، صرحت النائبة هدى عمار بأن توجيهات القيادة السياسية تركز على جميع القضايا التي تشغل الشارع المصري بمختلف فئاته والتي من ضمنها ما تم مناقشته بهذه الجلسة حول المعوقات التي مازالت تواجه ذوي الهمم بالمصالح الحكومية ومطالبهم سالفة الذكر.
واختتمت النائبة هدى عمار اللقاء بالتعهد بنقل كافة القضايا والمشاكل التي تم طرحها باللقاء إلى اللجان المختصة بالحوار الوطني، متعهدة ببذل المزيد من الجهد لإصدار التشريعات الخاصة بحماية ذوي الهمم والإعاقات المختلفة وذويهم، مؤكدة أن هذه الجلسة هي مجرد بداية لسلسلة جلسات لاحقة.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.