النائب عمرو درويش بـ”مائدة التنسيقية”: 25 يناير أهدافها “نبيلة” لكنها أدخلت مصر في مرحلة “ضبابية”

148

قال النائب عمرو درويش، أمين سر لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن ثورة 25 يناير حملت أهدافا نبيلة، ولكن في الوقت نفسه كانت تخفي ورائها أهدافا مدمرة لكيان الدولة المصرية من جماعات وتنظيمات إرهابية.

وأضاف”درويش”، خلال المائدة المستديرة التي نظمتها تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بمناسبة مرور 11 عاما على قيام ثورة 25 يناير، التي تديرها النائبة نشوى الشريف، أن مصطلح إسقاط النظام ظهر في 28 يناير، وأن مصر من وقتها عاشت مرحلة ضبابية، انتهت بخروج الملايين في ثورة 30 يونيو، وما نشهده الآن من مصداقية في تعامل مؤسسات الدولة في ملفات الإصلاح السياسي والاقتصادي وتصحيح لمسار الإعلام لا يمكن تجاهله، لأنه يستهدف عودة الدولة المصرية لريادتها.

وأوضح أن مكانة مصر الآن يتحدث عنها العالم، وما ينشر في التقارير الاقتصادية العالمية من مؤشرات يؤكد أن الدولة ستكون “واعدة” دوليا خلال سنوات، وهذا حدث نتيجة تفاعل المؤسسات مع الأزمات والتعامل معها بشفافية ومصداقية متبادلة مع المواطن البسيط.

كانت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين عقدت مائدة مستديرة بمناسبة مرور 11 عاما على قيام ثورة 25 يناير، عبر الصفحة الرسمية لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في قراءة لمطالب الثورة وما تحقق منها وما هو مأمول أن يتحقق، كذلك الكشف بشكل واضح وصريح عن كافة الإصلاحات والإنجازات المادية وغير المادية على كافة المستويات الاجتماعية والسياسية منذ تولي الرئيس عبدالفتاح السيسي الحكم في 2014 حتى الآن. ‎

شارك في اللقاء كلا من خالد داود، رئيس تحرير الأهرام ويكلي والرئيس السابق لحزب الدستور، والنائب محمد عزمي، وكيل لجنة القيم بمجلس الشيوخ، عضو لجنة الدفاع والأمن القومي، عمرو درويش، أمين سر لجنة الإدارة المحلية عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وطارق الخولي، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وأحمد بلال، عضو مجلس النواب وعضو المكتب السياسي لحزب التجمع، وكريمة أبوالنور، باحثة علم نفس سياسي، ومحمود المملوك، رئيس تحرير موقع القاهرة 24.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.