بورشة عمل خاصة بتطوير قصور الثقافة.. التنسيقية تبدأ فاعليات الموسم الأول للمنتديات

215

بدأت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين اليوم، أولى ورش العمل الخاصة بمبادرة تطوير قصور الثقافة، والتي تنظم ضمن “المنصة الحوارية للعدالة الثقافية” التي أطلقتها منتديات التنسيقية في موسمها الأول.

واستهلت الورشة أعمالها بالتعريف بقصور وبيوت الثقافة ودورها في نشر الوعي والثقافة العامة وبناء الإنسان المصري ثقافيا، والإشارة إلى الاهتمام الكبير الذي أولته استراتيجية التنمية المستدامة برؤية مصر 2030 بالصناعات الثقافية ودعمها كمصدر لقوة الاقتصاد، مشيرة إلى أن عدد قصور الثقافة بمصر 500 قصر وبيت ثقافة، وأنه تم افتتاح 21 قصر ثقافي خلال الثلاث سنوات الأخيرة.

وقالت النائبة سها سعيد، أمين سر التنسيقية وعضو مجلس الشيوخ، كأحد المهتمين بالثقافة، إن قصور الثقافة تعمل على الارتقاء بمستوى الفكر لدى المواطن، وأنه يجب أن يكون هناك آلية للنهوض بهذا الملف الهام، تقوم على تدريب العاملين بالهيئات الثقافية، وزيادة الوعى الثقافى للشباب ورواد قصور الثقافة.

كما أكد محمد شلبي، عضو التنسيقية على أهمية المراجعة الدائمة لوسائل الصرف من ميزانيات قصور الثقافة، والعمل على توجيه هذه الميزانيات نحو إنشاء قصور ثقافة جديدة، ودعم الأنشطة بها، وطالب بمشاركة الإناث الخاضعين للخدمة العامة وتوجيهم لقصور وبيوت الثقافة لسد العجز في العاملين بها.

وقالت منى أبو طالب، عضو التنسيقية وأحد العاملين بقصور الثقافة، إنه يجب التوزيع العادل لقصور الثقافة والمكتبات لتصل إلى القرى والنجوع، مع وضع خطة لتوصيل السيارات والمكتبات الثقافية المتنقلة إلى هذه القرى، وطالبت كذلك بنشر المعارض الثقافية كمعرض الكتاب بجميع محافظات الجمهورية، كما طالبت بالتوسع في نشر الثقافة الداخلية الطلابية في المدارس والجامعات.

وطالب عمر وردة، مدير مؤسسة ديدوسيا للتنمية الثقافية، بمزيد من التواصل بين الإخصائيين الاجتماعيين والمكتبيين بالمدارس، بهدف تقديم الدعم والتوجيه لتنفيذ فعاليات منظمات المجتمع المدني الخاصة بنشر الوعي الثقافى.

وقال عبد الرحمن مدحت أحد الشباب الجامعي، إن مواقع التواصل الاجتماعي والسوشيال ميديا قللت الذهاب إلى المكتبات، ولكنها لم توفر الثقافة بشكل عام خاصة في جميع الأنشطة التي تناسب هواية كل شاب، لذلك فيجب على قصور الثقافة أن تهتم بالمواهب الشبابية، وتنميها وتوفر كل ما يحتاج اليه الطالب الجامعى تحديدا ليصبح دائم التردد على قصور وبيوت الثقافة.

أدار الورشة كل من علي هلال، وأحمد منوفي، أعضاء التنسيقية، بحضور كل من إيمان طلعت، وأمين بدر، ونيفين اسكندر، وأدم الطوخي، أعضاء التنسيقية.

جدير بالذكر، أن هذه الورشة تم تنظيمها ضمن برنامج متكامل للوصول إلى الهدف المطلوب من المبادرة، ويتضمن البرنامج مرحلتين، المرحلة الأولى هي ورش عمل يشارك فيها عدد من المهتمين من داخل المنتديات بالإضافة إلى عدد من المختصين والمهتمين من خارج أعضاء التنسيقية، والمرحلة الثانية وعبارة عن حلقات نقاشية يشارك فيها شخصيات أكثر تخصصا من الجهات التنفيذية والتشريعية والمجتمع المدني بهدف الوصول لصيغة مثلى للمبادرة محل النقاش.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.