تعميقا للعلاقات الإفريقية التنسيقية تلتقي بوفد رسمي من دولة تشاد

215

عقد اليوم داخل مقر تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين لقاء بين ممثلين عن التنسيقية ووفد رسمي من دولة تشاد ترأس الوفد التشادي پاساله لازاكي المدير العام لوزارة الشباب والرياضة وترقية ريادة الأعمال ووممثل الوزير وشارك في الوفد السيد / موسي حسن أديبي المدير العام للصندوق الدولي للرياضة والشباب والسيد / أدم مدلاء المستشار الخاص للوزير وخبير ريادة الأعمال والسيد چون ميري مستشار عام الدول للأمن والبيئة والسيدة / حنان برنس خبيرة ومهتمة بالشؤون الإفريقية ومثل التنسيقية في اللقاء النائب طارق الخولي والنائبة غادة علي والنائبة رشا أبو شقرة أعضاء مجلس النواب والنائب محمد فريد عضو مجلس الشيوخ ومن أعضاء التنسيقية شارك في اللقاء حازم هلال وحسام الدين محمود ويوستينا رامي وتناول اللقاء عددا من الموضوعات الهامة للقارة الإفريقية لتحقيق التنمية والرخاء لدول القارة وسبل التعاون بين الدولتين أهمها تعميق ونشر فكرة التنسيقية ليستفيد منها كافة شباب القارة الإفريقية نظرا لأنها فكرة رائدة رسخت مبدأ تمكين الشباب في قارة قوامها الأكبر من قطاع الشباب
وفي البداية تم التعريف بالتنسيقية ونشأتها وتكوينها وأعقب التعريف إشادة كبيرة من رئيس الوفد التشادي بالتنسيقية وبشبابها ودورهم في تنمية الحياة السياسية والحزبية وأبدي سعادته من وجود هذا العدد من الشباب وخاصة من البرلمانيين وأنه من الجيد وجود مجموعة من الشباب المتحد من التيارات السياسية المختلفة وأشار أن الرئيس التشادي شاب لا يتخطي ال ٣٧ عام والتوجه السياسي للدولة هو التعاون المشترك بين كافة الدول الإفريقية وأن دولة تشاد تسعي لتبادل الخبرات بينها وبين مصر في كافة المجالات والإستفادة من خبرة التنسيقية وشبابها ونقلها للشباب التشادي
وأكد الحضور من جانب التنسيقية أن إيمان القيادة السياسية بالشباب وقدراتهم هو السر في وجود أكبر قدر من الشباب في مناصب تنفيذية أو أعضاء في البرلمان لأول مرة وأننا نعيش عصر مختلف في تمكين المرأة والشباب وحققت مصر خطوات كبيرة في التعاون مع دول القارة الإفريقية والتعاون المثمر مع دولة تشاد تحديدا نظرا للعلاقات التاريخية بين الدولتين وتمتلك مصر عددا من التجارب الناجحة في كافة المجالات من الجيد تبادل الخبرات بين الدولتين فيها أبرز هذه التجارب تجربة الإصلاح الإقتصادي وتعمير الصحاري وتطوير القطاع الصحي والكشف المبكر عن أصحاب الأمراض المزمنة وحملات محو الأمية بالإضافة إلي التجربة الشبابية عن طريق التنسيقية
ولم تتوقف الإدارة المصرية الداعمة للشباب عند حدود الدولة المصرية بل إمتدت إلي كافة دول القارة برعاية الرئيس للمتلقي العربي الإفريقي في أسوان بالإضافة لرعاية الرئيس لبرامج ريادة الأعمال وتولي القيادة في القارة الإفريقية
وأكد الحضور من الجانبين علي ضرورة تعميق العلاقات بين الشباب بين الدولتين وتعميق التعاون بين الدولتين وأن هذا التعاون سيطول كافة المجالات وضرورة الثقة في شباب قارة أفريقيا فالثقة ستصنع شيء عظيم يليق بالقارة الإفريقية .

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.