خلال صالون التنسيقية..نيفين اسكندر: بلورة الخطاب الديني لم يعد رفاهية بل ضرورة

86

قالت نيفين اسكندر عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين إن مصر الآن لديها رئيس يمارس المواطنة وحريص كل الحرص على المساواة بين جميع المواطنين وأن يصبح القانون هو القناة الوحيدة التي يخضع لها المصريون بعيدا عن أمور كثيرة كما نراها في فترات ما قبل تولي الرئيس السيسي أمر البلاد.

جاء ذلك خلال الجلسة النقاشية التي عقدتها تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بعنوان «كيف ينجح بيت العائلة المصرية في التعبير عن واقع المواطنة وتعزيز قبول الآخر؟».

وأكدت اسكندر، أن الرئيس منذ توليه أمر مصر وهو يقر حقوق المواطنين من كافة الأطياف على حد سواء.

وأوضحت اسكندر، أن تجديد الخطاب الديني أو بلورة الخطاب الديني لم يعد رفاهية بل بات أمرًا ضروريا، فيجب أن يعي الشباب في الشارع أن الشيخ والكاهن على درجة واحدة جديرة بالتقرير والاحترام ، فهذه هي هوية المصريين.

‎أدارت الحوار نشوى الشريف، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وشارك فيه كل من: يوسف عامر، رئيس لجنة الشؤون الدينية والأوقاف بمجلس الشيوخ ونائب رئيس جامعة الأزهر لشؤون التعليم والطلاب السابق، ومحمد السيد سلامة نصر، الأستاذ بجامعة الأزهر، والأنبا إرميا، الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي والأمين العام المساعد لبيت العائلة المصرية، والدكتور محمد أبو زيد منسق عام بيت العائلة المصرية ومن أعضاء التنسيقية النائبة مرثا محروس والنائب عماد خليل ونيفين إسكندر ونور الشيخ.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.