“رياضة النواب” تستجيب لـ” نواب التنسيقية”: تشكيل “تقصي حقائق” وإحالة مخالفات “المهن الرياضية” للمحاسبات

64

ناقشت لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، برئاسة الدكتور محمود حسين، عددًا من طلبات الإحاطة المقدمة من نواب تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، حول مخالفات نقيب المهن الرياضية، وتقارير الجهاز المركزي للمحاسبات التي كشفت إهدار المال العام في النقابة، وامتناع نقيب المهن الرياضية عن تنفيذ الأحكام القضائية الصادرة في حقه منذ سنوات
وقالت النائبة هادية حسني، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن نقابة المهن الرياضية برئاسة فتحي ندا، امتنعت عن صرف المعاشات لعدة أشهر، وهي أقل من 100 جنيه، ما يعد إهدارًا للمال العام، والدعم المقدم من وزارة الشباب والرياضية، مطالبة بإحالة المخالفات المالية والإدارية إلى النيابة العامة، للتحقيق فيها، وإجراء تعديل تشريعي علي قانون نقابة المهن الرياضية، لتنظيم عملية الترشّح في انتخابات النقابة .

وأشارت النائبة أيه مدني عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إلى أن قرارات فتحي ندا، نقيب المهن الرياضية، باطلة، نظرَا لصدور عدة أحكام قضائية ببطلان رئاسته، غير أن تهرّبه للمرّة الثالثة من حضور اجتماعات اللجنة، علامة استفهام كبيرة، تعزز ما صدر من تقارير الجهات الرقابية حول إهدار المال العام، مطالبة بتشكيل لجنة تقصي حقائق، للكشف عن تلك المخالفات في أقرب وقت.
وشدد النائب خالد بدوي، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، على أن امتناع نقيب المهن الرياضية عن الحضور للمرّة الثالثة “غير أخلاقي”، ولا يصح أن يصدر من نقيب الرياضيين الذي كان نائبًا سابقًا في مجلس النواب، وأكد أن الأحكام الباتة والصادرة التي تؤكد بطلان رئاسة “ندا” للنقابة، لا تجعله جديرًا بثقة الرياضيين، قائلَا: “هو مين فتحي ندا في مصر.. ده رجل يتلاعب بالقانون وهذا لن يمر في الجمهورية الجديدة، والمستندات التي أرسلها كاشفة عن مستواه في التعامل والعمل داخل النقابة، والتي يتكالب عليها منذ 2010”.
وأوضح النائب عمرو دوريش، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أمين سر لجنة الشباب والرياضة، أن تكرار امتناع نقيب المهن الرياضية عن للحضور للمرّة الثالثة، يستدعي من مجلس النواب، استخدام أدواته البرلمانية بكل قوة، خاصة أن المخالفات الجسيمة منه، وتقارير الجهاز المركزي للمحاسبات، تؤكد أنه جعل من نقابة المهن الرياضية “دولة داخل الدولة”، موجّهًا عتابًا صريحًا للدكتور أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضية، بعدم التصدي لمثل هذه الجرائم المرتكبة في حق الرياضيين.
وأكد النائب محمد إسماعيل، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن نقيب المهن الرياضية صاحب “خيال مريض”، وما أرسله من أوراق للرد علي طلبات الإحاطة هي والعدم سواء، منفعلا خلال كلمته: “نقيب للمهن الرياضية يجلس علي كرسي من 2010 ويرسل 10 ورقات عن إنجازاته ده استهترار لا بد من التصدي له برلمانيًا، وأننى علي يقين أن دعم وزارة الشباب والرياضية للنقابة لا يذهب لمستحقيه، والدليل الواضح علي ذلك تدني قيمة المعاشات التي يتم صرفها”، مشددًا علي ضرورة تشكيل لجنة تقصي حقائق في أقرب وقت، للتصدي لإهدار المال العام، وإرسال التقارير الصادرة عن اللجنة المشكلة للنيابة العامة، لا سيما أن نواب التنسيقية ستتقدم بتعديل تشريعي علي قانون المهن الرياضية .

وطالبت النائبة نشوي الشريف، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بإحالة جميع مخالفات نقيب الرياضيين إلى النيابة العامة، نظرًا لكثرتها وضربه للأحكام القضائية عرض الحائط، وكذا امتناعه عن الحضور للمرّة الثالثة، وتابعت: “نقيب المهن الرياضية لا يحترم البرلمان ولن نصمت علي تجاوزاته”.

وأكدت النائبة دعاء عريبي، عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، أن نقابة المهن الرياضية بلا خدمات أو رعاية للرياضيين، ولا تحاسب أي متجاوز منها بأي صورة، مطالبة بسرعة التدخل البرلماني لوقف تجاوزات نقيب الرياضيين، حتي يتحقق الردع العام لكل مخالف .
وانتقد الدكتور محمود حسين، رئيس لجنة الشباب والرياضية، تكرار غياب نقيب المهن الرياضية عن حضور اجتماعات اللجنة للمرّة الثالثة، مشيدًا بحرص نواب التنسيقية علي بالدفاع عن المال العام وحقوق الشعب.
وأوصى رئيس لجنة الشباب والرياضية، بإجراء تعديل تشريعي علي قانون نقابة المهن الرياضية، لتنظيم عملية الترشح في انتخابات النقابة، حتى لا يتم تركها لأهواء بعض المنتمين إليها، بالإضافة إلي رفع تقرير إلي المستشار حنفي جبالي، رئيس المجلس، بتشكيل لجنة تقصي حقائق، بهدف فحص نشاط النقابة منذ تولي فتحي ندا، رئاسة النقابة، وتكليف الجهاز المركزي للمحاسباب، بإعداد تقرير شامل بأعمال النقابة خلال فترة النقيب الحالي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.