سميرة الشريف ‏خلال مشاركتها في مائدة مستديرة بالتنسيقية: ثورة 25 يناير أدت إلى توفير مساحات حوار حقيقية ومشاركة فعالة للشباب

32

قالت سميرة الشريف، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن ثورة 25 يناير أحدثت تغييرا جذرياً في علاقة الشعب المصري مع النظام السياسي.

جاء ذلك خلال مشاركتها في مائدة مستديرة نظمتها تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بعنوان “ذكرى ثورة يناير.. حوار بين أجيال”، بمناسبة مرور 13 عاماً على ثورة 25 يناير.

وأشارت الشريف إلى أنه قبل الثورة، كان الشعب المصري يفتقد نقطة الحوار مع النظام، وكان هناك العديد من الشباب الذين كانوا يحملون الكثير من الأفكار والطموحات للتغيير.

وأضافت الشريف، أن الشعب المصري في ذلك الوقت كان يسعى جاهداً لإيجاد حالة حوار مع النظام، ولكن المشكلة كانت في ترتيب الأولويات، وللأسف استغلت بعض الأطراف هذا الموقف بشكل سلبي ودعت إلى الفوضى والتخريب، مما أثر بشكل سلبي على سير الحوار السياسي والتغيير المطلوب.

وأشارت إلى أن ثورة 30 يونيو جاءت لتنقذ الأفكار والطموحات السلمية التي كان ينادي بها الشعب المصري، وبفضل هذه الثورة بدأ هناك تغييرا كبيراً في المشهد السياسي المصري، حيث أصبح هناك مساحات حوار حقيقية مع النظام السياسي ومشاركة فعالة في الحياة السياسية .

وأوضحت عضو التنسيقية، أن الشباب الذي يمثل تسلسل المجتمع المصري في الوقت الحالي يلعبون دوراً هاماً ومشاركة فعالة في الحياة السياسية، حيث تشكلت ‏كيانات قوية ككيان تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين التي جمعت الأفكار والأيديولوجيات، مما ساهم في وجود حراك سياسي قوي في المجتمع المصري.

أدار الحوار خلال المائدة المستديرة، النائبة نشوى الشريف عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وشارك في المائدة كلًا من النائب أكمل نجاتي، عضو مجلس الشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، الناشطة السياسية أسماء محفوظ، عماد رؤوف عضو التنسيقية، مارك مجدي عضو التنسيقية، سميرة الشريف، عضو التنسيقية، شريف الرفاعي، عضو التنسيقية.

التعليقات مغلقة.