ضمن سلسلة لقاءات الحوار الوطني .. “التنسيقية” تنظم ورشة عمل حول المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر

139

نظمت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، ورشة عمل عن المشروعات الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر ضمن فاعلياتها لدعم محور الاقتصاد في الحوار الوطني باعتبارها أحد أهم المشروعات للخروج من الأزمات الاقتصادية.

تناولت الورشة عدة محاور رئيسية منها دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الخروج من الأزمات الاقتصادية،والتحديات التي تواجه جهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والمعوقات التي تواجه أصحابها،
وأهمية الدور الذي تلعبه هذه المشروعات، في ملف إحلال الواردات،ودور التشريعات الجديدة في النهوض بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة،ودور البورصة في تمويل هذه المشروعات.
وخرجت الورشة بعدة توصيات أبرزها ضرورة انتشار مقرات جهاز تنمية المشروعات في كل قرية ومركز والتواجد في مراكز الشباب، وضرورة تسهيل التسويق الخارجي بالتنسيق مع المجلس التصديري، وأيضا إنشاء مجمع ورش صغيرة بأسعار رمزية داخل كل قرية أو تجمع صناعي، وضرورة الاهتمام بالتعليم الفني وتدريس مادة ريادة الأعمال بالجامعات، وضرورة تسهيل الإجراءات الخاصة بالحماية المدنية.
كما أوصت الورشة بضرورة إنشاء برنامج أكاديمي وعملي في الجامعات المصرية بالتعاون مع جهاز تنمية المشروعات يهتم بإنشاء المشروع من البداية وحتى النهاية من تمويل وتدريب وتأهيل وتقنين أوضاع وتسويق، وضرورة دعم المشروعات الصغيرة في المناطق الصناعية التي توقفت نتيجة لأزمات مادية خلال ثورة يناير ويونيو، والتوصية بدعم البنوك لهذه المشروعات المتعثرة.
أدار الورشة أسامة الرفاعي، وشادي الكردي، عضوا التنسيقية، وشارك فيها كلا من أعضاء “التنسيقية” جمال عربي سالم، سالمة سعيد، عادل منيب، عبدالحميد علام، ماهر الفضالي، علي حسين، نورا عبدالستار، محمد السيد أحمد، إسلام زيدان، أحمد تامر محمد غانم، محمد البطران، أحمد محمود.
ومن الأحزاب السياسية، محمد سعد خواسك حزب الأحرار الدستوريين، ومحمود ممدوح المصري حزب الحركة الوطنية المصرية، وأحمد عصام عبدالفتاح إسماعيل، ونشأت صلاح عبدالمحسن حته، وولاء هرماس السيد رضوان، من حزب الشعب الجمهوري، وسعيد شحاته حزب مصر بلدي، وأحمد صبرة حزب العدل، وهاني الفلاح حزب المؤتمر، ومحمد محمد وجدي حزب حقوق الإنسان والمواطنة، وأحمد حمدي الحزب المصري الديموقراطي الاجتماعي.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.