كتيبة الاشباح.. اللواء محيي نوح: المجموعة 39 قتال سببت الذعر للإسرائيليين وكبدتهم الخسائر

138

كشف اللواء محيي نوح، أحد قيادات الصاعقة والمجموعة 39 قتال سابقا وبطل واقعة فيلم ” الممر”، عن تفاصيل التحاقه من للقوات المسلحة المصرية وتحويله من كلية الطب بعد التحاقه بها، قائلا:” كنت طالب في كلية الطلب، وذلك في الستينات وكنت متفوق في لعبة الملاكمة، وفي أحد المرات كنت ألعب الملاكمة مع أحد زملائي من القوات الجوية، وكان العقيد علي شفيق مسئول عن هذه اللعبة، وشفيق حينها كان متولي لزمام مكتب المشير عبد الحكيم عامر”.

جاء ذلك خلال الجلسة النقاشية لصالون تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، والتي جاءت بعنوان “6 أكتوبر في عيون الشباب وذاكرة الدراما”، تزامنًا مع الاحتفال بالذكرى الـ49 لحرب أكتوبر.

وأكد نوح، أن شفيق عرض عليه الالتحاق بالكلية الحربية بعد هذه الامر، مضيفا:” استشرت والدتي بهذا الامر، ووافقت على الفور لرغبتها في أن يكون أحد أولادها ظباط لهم دور في حماية وطنهم العزيز والغالي مصر”.

ولفت نوح، أنه قام بالتحويل للكلية الحربية، ثم لحق به اثنين من أخوته بالقوات المسلحة، وانضم إلى سلاح الصاعقة عام 1963، والذي تدرب فيه حينها على التمارين الصعبة .

وتابع:” تم إنشاء الكتيبة 103 صاعقة، والتي خرج منها الشهد منسي والشهيد رامي حسينين، وذهبت حينها إلى اليمن للمشاركة في حرب اليمن وهي من الحروب الصعبة نظرا لمناطقها الوعرة، واصبت في هذه الحرب وتمت ترقيته خلالها .”

وعن بطولات المجموعة 39 قتال ، والذي يعد أحد أبطالها وقيادتها ، قال اللواء محيي نوح أن هذه المجموعة استطاعت خلال وفرت وجيزة قتال وإصابة 430 جندي إسرائيلي، وتدمير 17 دبابه ، وتدمير ايضا 77 مركبة، والقضاء على 4 لودر، اسر أول جندي اسرائيلي.

واختتم اللواء محيي نوح، أحد قيادات الصاعقة والمجموعة 39 قتال سابقا ، أن هذه المجموعة قامت بعمل أكمنة تسببت في خلق ذعر للاسرائليين، وأن جنود الاحتلال تطلق عليها كتيبة الأشباح لما تكبدوه من الخسائر بسببها.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.