مبادرة “ابني أديباً” تواصل ترسخ الهوية المصرية للنشء من خلال تنظيم زيارة لقناة السويس

394

في إطار التطبيق التفاعلي لمبادره “أبني أديبا”، نظم فريق المبادرة من شباب الأحزاب والسياسيين زيارة إلى قناة السويس الجديدة تعزيزًا لروح الانتماء للنشء وذلك بالتزامن مع ذكرى حرب اكتوبر المجيدة .

وتمت الزيارة بالتعاون بين هيئة قناة السويس والتنسيقية وذلك لكون القناة بضفتيها مسرحًا لعمليات حرب اكتوبر والعبور، وهو ما تناوله برنامج المبادرة من خلال “قصة قنال لا تعرف المحال” للكاتبة سماح أبو بكر التي سبق وقامت بحكيها للأطفال لتعزيز خيالهم وتعريفهم بتاريخ القناة المشرف، ضاربة المثل بتعويم السفينة الجانحة والذي تم في ٦ أيام فقط.

وحضر الرحلة عدد كبير من أطفال المبادرة وذويهم، الذين أكدوا بعدها على أن الرحلة قد نقلت لهم روح الجيش المصري المقاتلة والتي استطاعت عبور القناة.

وفي نهاية اليوم، تسلمت النائبة نشوي الشريف درع القناة ممثلة عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بعدها تم منح درع التنسيقية لسيادة اللواء خالد العزازي، ممثلا لهيئة قناة السويس في الزيارة اعترافا لدور هيئة قناة السويس العظيم.

وأعربت النائبة نشوى عن تقديرها لهيئة قناة السويس بقيادة الفريق اسامه ربيع، وكل فريق العمل، والسيد اللواء خالد العزازي على حسن الاستقبال والترحيب وتوفيرهم سبل للتعاون والضيافة غير المسبوقة، كما قامت بالتعبير عن الشكر للكاتبة سماح ابو بكر على اهتمامها وتعاونها مع الأطفال .

وحضر الزيارة عن التنسيقية وفد مكون من ( النائبة نشوى الشريف – سامي الزيات – تقى شاهين -شيماء الأشقر – حنان وجدى – محفوظ حامد – محمد الحلو – رحاب عبد الله).

وقبل يوم واحد من الرحلة، قام فريق المبادرة بعرض فيلم عن قصة كفاح المصريين لحفر القناة من أول الفراعنة وأسرة محمد علي مرورا بالتأميم وبالحروب المتتالية التي خاضتها مصر من أجل القناة وحفر القناة الجديدة لتكون شريان جديد لمصر .

وتفاعل الأطفال مع الفيلم وتكون لديهم خلفية قوية عن القناة مما رفع الوعي لديهم ووسع مداركهم وخيالهم وجعلهم مدركون لكم التضحية من أجل القناة وسيناء ومعرفة بدور الأبطال الذين ضحوا بأنفسهم ومجهودهم من أجل حفر القناة والحفاظ عليها.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.