مرشحو تنسيقية شباب الأحزاب بقائمة “الشيوخ” يكشفون مصادر تمويل الدعاية الانتخابية وأسباب اختيارهم للقائمة

952

كشف مرشحو تنسيقية شباب الأحزاب في حديثهم لـ”القاهرة 24″، مصادر تمويل دعاياهم الانتخابية، وكذلك عن من وراء ترشحهم لعضوية مجلس الشيوخ، بالإضافة إلى سر اختلاف خطة عمل كل مرشح داخل القبة حال فوز قائمتهم الانتخابية “من أجل مصر”، والمشكلة توافقيًا من 11 حزبًا، على رأسهم حزب مستقبل وطن، والتي تحمل رمز كليوباترا.

وقال محمد السباعي، مرشح تنسيقية شباب الأحزاب عن حزب مصر الحديثة لـ”القاهرة 24″: ” إن التنسيقية مُشكّلة من مجموعة من الأحزاب والبالغ عددها نحو 27 حزب، مشيرًا إلى أن حزبه ممثل بـ4 أعضاء، اثنين أساسيين ومثلهم احتياطي.

وأشار السباعي إلى أن الدعاية الانتخابية للقائمة تخضع لقرارات الهيئة الوطنية للانتخابات، حيث أن القائمة لها حساب بنكي يتم الإنفاق من خلاله للقائمة، بالإضافة لبعض التبرعات من أصدقاء، وحملات إعلامية خاصة بالمرشحين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها، موضحًا أنه يمثل بالقائمة حزبه وكذلك التنسيقية، التي لها دور وغرفة عمليات، وصفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، “حيث أنها تقدم كل الدعم لنا”.

وأشار إلى أنه تم تمثيل الحزب بمجلس الشيوخ طبقًا لعدد أعضائه داخل التنسيقية، وهو ما تم مع تمثيل 5 أحزاب بالقائمة ممثلين للتنسيقية، وبشأن خطة عمله تحت القبة قال: “إنها ترجع لأكثر من معيار أولها رؤيتي كمرشح، ومن ثم حال فوزي كعضو بمجلس الشيوخ سيكون لنا أجندة عمل تابعة للحزب، وسيتم التنسيق بين شباب التنسيقية لأي أجندة عمل تكون تحت القبة”، مؤكدًا أنها ستكون لرؤى مدروسة.

من جانبه قال محمود القط، مرشح حزب حماة الوطن بتنسيقية شباب الأحزاب، ردًا على تساؤلات “القاهرة 24”: “إننا أعضاء في القائمة الوطنية من أجل مصر وهناك جانب دعائي كبير تقوم به القائمة، كما أن لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين دور عن طريق الزملاء فالجميع يدعمنا”، لافتًا أن حزبه له دور في الدعاية بالإضافة لدعم رابطة طياري الخطوط الجوية لمصر للطيران، له كونه أول طيار يتم ترشيحه لمجلس الشيوخ.

وأشار إلى أن ترشحه لعضوية التنسيقية جاء بترشيح من الفريق جلال الهريدي رئيس الحزب، والأمين العام اللواء محمد على بلال، كاشفًا عن أنه في بداية تأسيس التنسيقية، وفكرتها كانت مجموعة من اللقاءات بين شباب الأحزاب.

وتابع: “أتذكر جيدًا أننا اجتمعنا بعد الانتخابات الرئاسية في عام 2018، وكنا ما يقرب من خمسة أعضاء فقط واتفقنا أن نبدأ بالتواصل مع شباب باقي الأحزاب وهنا بدأت فكرة التنسيقية، وبدأت جلسات العمل والتحضير، وعندما بدأ يصبح الكيان رسميًا وضعنا اللائحة الداخلية التي تأتي أهم بنودها موافقة الحزب على ترشيح العضو للتنسيقية، ومن ثم اختارني الفريق جلال الهريدي حيث كنت آنذاك أمين شباب حزب حماة الوطن”.

كما أشار إلى أن ترشيحه تم عن طريق تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بموافقة الحزب، مضيفًا أن اختيار مرشحي التنسيقية من قبل أحزابهم ومن زملائهم بالتنسيقية سيجعل ثقل لوجيستي واستراتيجي لمرشحيها عن مرشح الحزب فقط، وذلك في الخطة الدعائية، والدعم القانوني، وكذلك غرفة العمليات للمتابعة لما يتمتع بع من ميزتين الحزبية والتنسيقية.

وعن خطة عمله تحت القبة يقول: “إن المواد الدستورية الخاصة بمجلس الشيوخ بدءًا من المادة 248، وقانون مجلس الشيوخ رقم 141 لسنة2020، هي الأساس الذي سأبني عليه كل طموحاتي وآمالي التشريعية، ولاسيما وأن المساحة كبيرة جدًا لوضع أسس وقواعد نستطيع من خلالها بناء هيكل تشريعي قوي تستفيد منه الأجيال الحالية و المستقبلية ومتواكب مع احتياجات الشعب المصري الحالية والمستقبلية.

أما محمد عزمي، مرشح تنسيقية شباب الأحزاب عن حزب الحركة الوطنية، قال إن المسؤول عن الدعاية الانتخابية الخاصة به هو الحزب، والذي خصص مقر للدعاية لمرشحيه للشيوخ، مضيفًا:”هناك عدد من المتطوعين بدون مقابل ونطلع بث مباشر بطريقة بسيطة جدًا “.

وتابع عزمي:”هدفنا توصيل صوت الشارع المصري لمجلس الشيوخ”، مؤكدًا أن المجلس سيتصدر لمشكلات هامة وللقيم العليا للمجتمع وكذلك توسيد دعائم الديمقراطية.

وكان عزمي قد تخرج عام 2001 من أكاديمية الشرطة ليعمل مدة من عمره بالشرطة فى قطاع العمليات الخاصة ومكافحة الجرائم الإرهابية والجنائية، ثم العمل فترة في مجال مكافحة الفساد والجريمة وغسل الأموال، إلى أن تقدم باستقالته عام 2012.

وكشف عزمي عن أن ترشحه للتواجد بتنسيقية قيادات حزبه، قائلا: “لي الشرف أن أكون من المجموعة الأساسية لتأسيس التنسيقية، فكنت اشغل منصب أمين شباب الجمهورية منذ عامين، وكان حلمي الوصول لهذا الشكل الذي خرجت به التنسيقية، والتي سبقها محاولات كثيرة حتى بلغ تمثيل الحركة الوطنية 6 أعضاء” .

وعن اختياره للتمثيل بالقائمة يقول: “إنه شرف اختصني به إخواتي أعضاء التنسيقية بناءًا على مشاورات تمت بداخلها وكان من أحلامي التواجد بمجلس الشيوخ حتى عودته، وكنت أتمنى أن يكون لي دور وسبب الاختيار هو رغبتي في ذلك، فضلًا عن المؤهلات والخبرات التي حصلت عليها خلال عملي السياسي وأهلتني للترشح “.

وبشأن خطة عمله أو برنامجه الانتخابي قال عزمي: “من الصعب إطلاق برنامج انتخابي، بل هي أولويات وأحلام لو كتب لي أن أكون عضوًا به، سأعمل على المساهمة في تحقيق التنمية الحقيقة، ومناقشة ما تقدر الدولة على فعله من إجراءات وقرارات وتشريعات لنحمس الشباب على العمل ونواجه مشكلة البطالة والتغلب عليها”، مضيفًا: “نأمل أن يكونوا الشباب رواد أعمال وسأقوم بعمل أبحاث تحت القبة في هذا الصدد”.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.