نواب «تنسيقية الشباب» الفائزون فى «الشيوخ» يتحدثون

727

تعهد أعضاء تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين الفائزون بعضوية مجلس الشيوخ، خلال الانتخابات الأخيرة، بالعمل على إعداد ودراسة مشروعات قوانين تلبى احتياجات المواطنين ورغباتهم المختلفة.

وقال نواب «التنسيقية»، لـ«الدستور»، إنهم سيعملون على رفع جودة القوانين المحالة إلى المجلس، عن طريق نخبة من العلماء والمتخصصين تضمهم الغرفة البرلمانية الثانية.

محمود القط: مناقشة «الإيجار القديم» وسن «تشريعات بناء الإنسان»

قال النائب محمود القط، عن حزب «حماة الوطن»، إن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين بدأت منذ انتهاء إجراءات الترشح فى انتخابات مجلس الشيوخ، فى إعداد مجموعة من مشروعات القوانين، بهدف ترجمة المادة ٢٤٨ من الدستور، الخاصة بترسيخ دعائم الديمقراطية والسلم الاجتماعى، على أرض الواقع. وأضاف «القط»: «إذا كانت مصر تسعى لتنفيذ رؤية التنمية المستدامة ٢٠٣٠، فإن أهم بنود هذه الرؤية هو بناء الإنسان، والذى يتحقق من خلال ترسيخ دعائم الديمقراطية والسلم الاجتماعى، لذلك سنعمل على وجود مشروعات قوانين لذلك».

وواصل: «سنناقش كذلك بعض القوانين المكملة للدستور، سواء المحالة من مجلس النواب، أو رئيس الجمهورية، خاصة تلك التى تهم حياة المواطن، مثل قانونى الأحوال الشخصية والإيجار القديم وغيرهما».

واختتم: «كانت لدينا آمال كبيرة على مشاركة جميع فئات المجتمع فى الاستحقاق الانتخابى، سواء المرأة أو الأشخاص ذوى الإعاقة أو الشباب، وهو ما تحقق بالفعل، وأدعو الشعب لمواصلة ذلك بالنزول فى جولة الإعادة لاختيار الأفضل لهم».

محمد عمارة: فتح حوار موسع حول «الأحوال الشخصية»

وجه النائب محمد عمارة، عن حزب «الشعب الجمهورى»، الشكر إلى كل من شارك فى انتخابات مجلس الشيوخ، وبذل جهدًا من أجل إتمام ذلك الاستحقاق الانتخابى المهم، معربًا عن أمله فى مساهمة المجلس فى إثراء الحياة البرلمانية.

وقال «عمارة»: «شكرًا لكل مواطن نزل للتصويت فى انتخابات مجلس الشيوخ، واختيار من يمثله بداخله، وأدعو الجميع للنزول فى جولة الإعادة لاختيار الأفضل». 

وتعهد بالعمل على مناقشة القوانين المحالة من مجلس النواب، ودراستها بالدقة المطلوبة وبطريقة علمية خالصة، للوصول إلى أفضل شكل للقوانين يحقق مصالح المواطنين ورغباتهم المختلفة.

وأضاف: «لا أستبعد فتح حوار فى المجلس الجديد حول قانون الأحوال الشخصية، الذى يؤرق كل أسرة مصرية، إلى جانب قضايا مجتمعية أخرى فى غاية الأهمية وتمثل أولوية بالنسبة للمواطن».

عمرو عزت: رفع جودة القوانين عن طريق أهل الخبرة

أشاد النائب عمرو عزت، عن حزب «التجمع»، بوعى المواطن المصرى، الذى ضرب أروع الأمثلة بنزوله للتصويت فى انتخابات مجلس الشيوخ، خاصة مع وجود أزمة فيروس «كورونا المستجد» الذى اتخذت الدولة جميع الإجراءات الاحترازية، وقواعد الأمن والأمان للوقاية منه. 

وقال «عزت»: «هناك العديد من القضايا والقوانين المهمة التى سيناقشها مجلس الشيوخ، باعتباره الغرفة الثانية للبرلمان، ويضم فى عضويته كوكبة من أصحاب الخبرة والقامات العلمية على كل المستويات، الأمنية والاقتصادية والعلمية والخارجية».

وأضاف: «مجلس الشيوخ سيعمل على تحسين ورفع جودة القوانين المحالة إليه، خاصة تلك التى تلبى احتياجات المواطنين، عن طريق مناقشتها باستفاضة، ثم مراجعتها وصياغتها ورفعها إلى مجلس النواب».

محمد عزمى: توثيق دعائم الديمقراطية بالبلاد.. وتنظيم الحقوق والواجبات

رأى محمد عزمى، عضو مجلس الشيوخ عن القائمة الوطنية «من أجل مصر»، أن مصر شهدت يومًا تاريخيًا بإعلان نتائج انتخابات الشيوخ، التى أكدت إصرار الدولة المصرية وحرصها على استكمال مؤسسات الدولة، وتسهيل إدلاء الناخبين بأصواتهم، رغم الظروف التى تمر بها البلاد من انتشار فيروس «كورونا المستجد».

وقال «عزمى»، إن نسبة التصويت فى انتخابات الشيوخ جاءت مناسبة للظروف التى تمر بها مصر، حاليًا، فى ظل ارتفاع درجات الحرارة وانتشار وباء «كورونا المستجد»، بالإضافة إلى اتساع الدوائر الانتخابية وصعوبة التواصل مع الناخبين فى ظل الإجراءات الاحترازية.

وأضاف: «أوجه الشكر إلى الشعب المصرى العظيم، الذى أصر على المشاركة فى انتخابات مجلس الشيوخ، متجاهلًا دعوات ومزاعم أعداء الوطن والحياة، وضاربًا بأكاذيبهم عرض الحائط ليسهم فى بناء مصر الحديثة، من خلال بناء المؤسسات الديمقراطية».

وواصل: «نزول المواطنين للتصويت ومشاركتهم بهذا الشكل شىء يدعو للفخر، ويؤكد أن أولوياتنا التى سنعمل عليها فى مجلس الشيوخ خلال هذه المرحلة هى توثيق دعائم الديمقراطية وتنظيم الحقوق والواجبات، وإعادة تعريف حقوق الإنسان وبناء مجتمع قادر، وهذا عبء ثقيل يقع على عاتق مجلس الشيوخ».

وتابع: «التركة ثقيلة على مجلس الشيوخ، فى ظل العدد الكبير من القوانين والتشريعات العالقة بسبب ضغوط العمل على مجلس النواب على مدار السنوات الماضية، لذا يجب أن يكون التعاون والانسجام هما شعار المرحلة المقبلة، لأنهما أساس نجاح أى فريق عمل».

وشدد «عزمى»، على أنه سيبذل قصارى جهده وسيصل الليل بالنهار حتى يلبى مطالب المواطنين ويحقق مصالحهم، وذلك عبر العمل على سرعة إنجاز التشريعات التى تصب فى النهاية فى صالح الشعب.

وقال: «أجدد تأييدى للرئيس عبدالفتاح السيسى، الذى يعد دون مبالغة طوق النجاة الذى أرسله الله، عز وجل، لإنقاذ مصرنا الحبيبة من الأخطار التى تحيط بها من كل حدب وصوب، فالرئيس السيسى، يقود سفينة الوطن كربان ماهر، وبفضل سياساته الحكيمة باتت مصر قاب قوسين أو أدنى من تحقيق الاستقرار واللحاق بركب الدول المتقدمة»

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.