وفد التنسيقية يلتقي برئيس جهاز حماية المستهلك

227

التقى وفد من تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بالمهندس أيمن حسام الدين، رئيس جهاز حماية المستهلك، أمس الإثنين في مقر الجهاز.

بدأ اللقاء بترحيب رئيس الجهاز بأعضاء التنسيقية، وهنأ التنسيقية بمرور ثلاث سنوات على تأسيسها.

وقام رئيس الجهاز بشرح وافي عن تاريخ الجهاز منذ إنشائه وتطور صلاحياته والقوانين المنظمه له.

وعن أهم التحديات التى تواجه الجهاز، تحدث المهندس أيمن عن اللوائح التنظيمية للجهاز وتطبيقها وتوفير الإمكانيات للانتشار الفعال والمؤثر في المجتمع.

وذكر المهندس أيمن حسام الدين، عن خطط المستقبلية للجهاز حيث من المستهدف أن يكون للجهاز ١٠٠ فرع مؤثر وفعال على مستوى الجمهورية يعمل بها الجهاز وفق صلاحياته القانونية الكاملة التى على رأسها الضبطية القضائية قبل نهاية ٢٠٢٢ والإعداد لحملة كبيرة ومستمرة لتوعية المواطنين بحقوقهم وواجباتهم وصلاحيات الجهاز حتى لايقعوا فريسة لثغرات القانون أو التجار الجشعين وذلك عن طريق جميع وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي.

فيما طرح أعضاء تنسيقية شباب الاحزاب والسياسيين، أسئلة استفسارية عن مهام الجهاز وهيكله الإداري وطبيعة عمله وكيفية إدارته للشكاوى وعن إمكانية أن يكون له خط ساخن وإدارة للأبحاث والاستشارات للبائع والمشتري قبل إتمام عملية الشراء.
وناقش أعضاء التنسيقية رئيس الجهاز في البيع والشراء الالكتروني والمنصات الرسمية وغير الرسمية والسوق الموازي.

واتفق الجانبان على التواصل الدائم بين التنسيقية، والجهاز
وقام رئيس الجهاز بتكليف مدير مكتبه ليكون مسؤولا عن التنسيق مع مسؤول التنسيقية لحل جميع المشكلات والوصول لأفضل طريقة لتنظيم آليات التعاون بين التنسيقية والجهاز.

من جانبه، رئيس الجهاز رغبته أن تكون التنسيقيه شريكا مع الجهاز كبنك للأفكار، وأيضا في حملات توعية المواطنين لما لها من خبرات في ذلك وقبول ومصداقية لدى المجتمع المصري، ومساعدة الجهاز في المحافظات المختلفة.
وطالب رئيس الجهاز أن تقوم التنسيقية عن طريق النائب محمود القط بالتنسيق بين الجهاز وصندوق أسر الشهداء، ليكون لدى الجهاز بيانات كاملة عنهم لتسهيل تعاملهم مع الجهاز.

حضر اللقاء من جانب التنسيقية
النائب محمود القط عضو مجلس الشيوخ، والنائبة نها زكي عضو مجلس الشيوخ. ومن أعضاء التنسيقية، مؤمن سيد، أحمد فتحي، وأحمد نصر الله، ومحمد أبو النجا، ودينا المقدم، ورحاب عبد الله، ومحمود خليل، وإسلام زيدان.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.