أحمد رشاد يكتب | شباب الجمهورية الجديدة

0 630

الشباب لديهم القدرة على أن ينتجوا ثمرات ناضجـة إذا ما ساروا على طريق التنمية والتقدم. من أمثلة ذلك ما رأيناه خلال الفترة الماضية من قيادات شابة داخل كيانات مستلقة مثل كيان تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين التي تأسست عام 2018 وأصبحت منصة حوارية بين الشباب من مختلف التيارات السياسية والتي من أهدافها تقوية الأحزاب المصرية وتنمية الكوادر السياسية، حيث إنهم حريصين على ألا يقتصر الحوار المجتمعي على أيدولوجية سياسية محددة أو أحزاب بعينها، حتي أصبحوا قيادات تنفيذية وتشريعية وأثبتوا قدرتهم على ذلك، مما أدى إلى نجاح تجربة تمكين الشباب، حيث تعتبر مرحلة الشباب من أهم المراحل التي يمر فيها الفرد، حيث تبدأ شخصيته بالتبلور، وتنضج معالم هذه الشخصية من خلال ما يكتسبه الفرد من مهارات ومعارف، ومن خلال النضوج الجسماني والعقلي، والعلاقات الاجتماعية التي يستطيع الفرد صياغتها ضمن اختياره الحر، وإذا كان معنى الشباب أول الشيء، فإن مرحلة الشباب تتلخص في أنها مرحلة التطلع إلى المستقبل بطموحات عريضة وكبيرة.
أصبحت التنمية مفهومًا منتشرًا باعتبارها وسيلة تستطيع الدولة من خلالها مواجهة عوامل التطرف في المجتمع، فعليه يقع العبء الأكبر في دفع عجلة الإنتاج وتسيير دقة الأمور الحياتية اليومية.
في النهاية اؤكد بأن الفرد هو الهدف الأساسي للتنمية وهو أيضا الوسيلة لتحقيقها. والتنمية هي تغيرات هيكلية في المجتمع، وتوجد اختلافات بين النمو والتنمية إلا أنهما يلتقيان في أن كلاهما يهدفان في المقام الأول ويتفقان في الوقت ذاته على الاتجاه والغاية والهدف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.