أحمد ياسر الكومي يكتب | هل يجوز نقد الديمقراطية؟

0 112

نقد الديمقراطية ليس نقدًا للحرية أو دعوة للاستبداد وترجيحه على التحرر، فلا ترادف بين الديمقراطية والحرية، فالديمقراطية ليست الطريق الوحيد للحرية بل إحدى الطرق فحسب.

الحديث عن الديمقراطية باعتبارها النمط الوحيد يعكس جهل بحقيقة أن الديمقراطية ذاتها متعددة الأنماط، ووضع الأطر النظرية لهذه الأنماط سوف يجعلك تكتشف انها ليست متضاربة بل الى مرحلة التناقض بين منظريها.
إن الخطاب الدعائي للديموقراطية يوحد بينها وبين الحرية والعدل والمساواة ويحول منتقدها بالضرورة إلى ناقد لكل تلك القيم بل وكاره لها، وهو امر غير صحيح، وجرى نقد الديمقراطية في مجتمعات غربية على أيد منظرين غربيين في إطار تصحيح مسارات الديمقراطية أو إيجاد بدائل تؤدى إلى النتيجة نفسها، وبالتالي فإن الخطاب الدعائي للديموقراطية هو خطاب إقصائي في المقام الأول، يشيطن الآخر ويرفض وجوده تحت أي مسميات غير عدو الحرية والمساواة والعدل والسعادة، وبالتالي فإن أولى مشاكل الديمقراطية نظرياً هو رفض الاعتراف بالآخر وشيطنته. هل هنالك من انتقد الديمقراطية بعيدًا عن دوائر الشرق الأوسط؟
حركة الفلسفة السياسية والحركة الفكرية عمومًا لم تتوقف يوما عن انتقاد الديمقراطية وانماطها وتحسينها او طرح بدائل، وفى كتاب “التاريخ السري للديموقراطية” أوضح الباحث الأسترالي “بنجامين عيسى” أن الحركة الفكرية اليوم في الغرب تطلق على عصرنا الحاضر مسمي عصر ما بعد الديمقراطية. أي أنه حان الوقت لإيجاد انظمة فلسفية أكثر ملائمة للعصر الحاضر وتتجنب موبقات الديمقراطية.
بعيدا عن الآراء الحداثية، كان اليمين الفرنسي والفلسفة الفرنسية عمومًا من أبرز منتقدي فكرة الديمقراطية بل وحتى مهد الديمقراطية الغربية الا وهو اليونان القديمة شهدت نقدًا قويًا من الديمقراطية على يد مؤسسي الفلسفة الأوروبية مثل أرسطو وأفلاطون وغيرهما. وبالتالي تلك القداسة حيال نقد الديمقراطية وذلك الظن الجاهل بأن نقد الديمقراطية أو حتى عدم تطبيق بعض مدارسها يعني الترويج للديكتاتورية لا يعني إلا جهل عميق يعانيه من يتحدث بهذه المفردات وتطرف وإقصاء للآخر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.