إسلام عمر يكتب | البحر الأحمر وسلاسل الإمداد

0 2,220

تعتبر منطقة البحر الأحمر الأكثر أهمية في العالم الان ليس لما تمثله من قيمة بالغة كمجري ملاحي فقط ولكن لطبيعة الاحداث التي لها تأثير كبير علي سلاسل الامداد العالمي خاصة انه البديل الأمثل لطريق راس الرجاء الصالح الذي تستغرق فيه الرحلة البحرية 20 يوما زيادة مقارنة بينه وبين طريق البحر الأحمر من حيث المدة الزمينة لمرور السفن التجارية بكل منهما مرورا بكل من مضيق باب المندب وقناة السويس الذي تمر منه 15% من اجمال التجارة الملاحية بالعالم ولا يتميز البحر الأحمر بكونه ممر ملاحي يوفر الوقت لكن يتميز بتوافر العديد من الخدمات الملاحية وصيانة السفن وخدمات الإسعاف البحري المتوافرة بقناة السويس الان بعد تطوريها
في إطار الاحداث الجارية التي يشهدها العالم من توترات سريعة ومتلاحقة في الصراع القائم بين كل من اسرئيل واشتباك الحوثيين مع السفن البحرية التابعة لاسرئيل واعتراضها ادي الي تحرك السفن الحربية الامريكية والبريطانية وحلفائهم نحو البحر الأحمر لمواجهتهم مما ادي الي تطور الاحداث وزيادة التوتر في المنطقة
وتتزايد الاوضاع سوءا بالنسبة للشعوب التي مازالت تحاول التعافي من ازمتي كورونا و الصراع الروسي الاوكراني واثرهما علي سلاسل الامداد في العالم حيث اثرت الازمة الحالية علي أسعار السلع وخاصة الوقود نظرا لتراجع الملاحة بالبحر الأحمر بشكل كبير
فعلي جانب التكلفة المادية وفقا لتصريحات مركز كيل المتخصص في الاقتصاد العالمي ان تدفقات الحاويات من البحر الاحمر انخفضت بنسبة 70% في يناير الماضي وأشار مركز كيل ان تكلفة نقل حاوية قياسية من الصين الي أوروبا بطول 40 قدم 4000الاف دولار وذلك في نوفمبر الماضي 2023 اما الان فسعر نفس الحاوية وصل الي 14000الف دولار تكلفة مرورها من طريق راس الرجاء الصالح
ولم تسلم التغيرات البيئية من هذه الاحداث حيث ان مرور السفن من البحر الأحمر له ميزة بيئة نتيجة قلة استهلاك الوقود الذي تقل معه الانبعاثات الكربونية حيث أن قناة السويس ساهمت في خفض الانبعاثات الكربونية بمعدل 55.4 مليون طن خلال عام 2023 محققة وفرا في استهلاك الوقود قدره 16.9 مليون طن وهذا يعتمد على المسافة بين ميناء القيام والوصول حيث تتراوح نسب خفض استخدام الوقود من 10% الي 90% وفقا لتصريحات رئيس هيئة قناة السويس أسامة ربيع خلال اجتماعه مع أرسينيودومينجيز أمين عام المنظمة البحرية الدولية.
وفي اطار الاحداث الحالية التي يشهدها العالم من توترات سريعة و متلاحقة نتيجة الصراع القائم بين كل من اسرئيل و فلسطين و اشتباك الحوثيين كأحد التنظيمات المسلحة الفاعلة مع السفن البحرية التابعة لاسرائيل ادي الي تحرك السفن الحربية الامريكية و حلفائها نحو البحر الأحمر لمواجهتهم وتلي ذلك العديد من التطورات التي دفعت العالم الي متابعة الاحداث عن كثب لما لهذه الخطوة من تأثيرات اقتصادية علي الشعوب التي مازالت تعاني من تبعيات ازمتي كورونا و الصراع الروسي الاوكراني واثر ذلك علي سلاسل الامداد في العالم.
بدائل العمليات العسكرية التي كلفت الجميع خسائر فادحة
التدخل لوقف الحرب بين دولة اسرئيل والفلسطينيين سيؤثر حتما على وقف الهجمات الحوثية على السفن المارة بالبحر الأحمر وإعادة مرور السفن مرة اخري من خلال
استخدام القوة المسلحة سوف يزيد من الاثار السلبية و يبقي التفاوض هو الحل الامثل تفاديا لازمة اقتصادية سوف تتفاقم سريعا نتيجة نشوب الصراعات بين الدول الاطراف و الجماعات المسلحة الفعلة و ربما يدخل الساحة اخرين لم نراهم بعدمما سوف يزيد من حدت الاوضاع خاصة إذا كانت هذه الصراعات لها تأثيرعلى سلاسل الامداد وتأثير ذلك على التضخم العالمي لان الازمة أصبحت عالمية وتداعياتها متسارعة وذات تأثير سلبي على الدول خاصة الدول ذات الاقتصاديات المتنامية
استمرار التعنت الأمريكي الغير مبرر لمناصرة اسرئيل للتغطية علي ما يحدث في قطاع غزة ادي الي فتح جبهات صراع جديدة في منطقة الشرق الأوسط و اصبحت في موقف حرج امام العالم وأثر علي هيبتها والدخول في صراع مع الجماعات المسلحة الفاعلة سوف يزيد من عدم استقرار المنقطة وتأثير ذلك بالسلب علي سلاسل الامداد العالمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.