بوياسمين خولي يكتب | السيطرة علي المطر (2-2)

0 70

إن تلقيح السحاب ليس الابتكار الوحيد في هذا المجال ، إذ يقترح البعض حل مشكلة ارتفاع درجات الحرارة عن طريق تغيير تكوين طبقة “الستراتوسفير”. والبعض الآخر ، دعا إلى تخصيب المحيطات لتختزن المزيد من ثاني أكسيد الكربون. كل هذه “الحلول” تقلق المجتمع العلمي وعلماء البيئة و المؤسسات الدولية.
تؤكد “تريسي راتشيك” – Tracy Raczek – مستشارة المناخ السابقة في الأمم المتحدة ، على مخاطر هذا السباق للسيطرة على الطقس: “يأتي التهديد الأول من حقيقة أن انتشار هذه التقنيات في منطقة ما يمكن أن يؤثر على منطقة أخرى. والثاني هو صعوبة التمييز بين التأثير السلبي على دولة مجاورة والتأثير الضئيل. والأخير هو السهولة التي يمكن بها نشر هذه التقنيات بشكل رسمي وسلمي ، ولكن استخدامها سرا لإلحاق الضرر بالخصم”. لذا تدعو المجتمع الدولي إلى اعتماد اتفاقية حظر استخدام تقنيات التعديل البيئي للأغراض العسكرية أو أي أغراض عدائية أخرى ، خصوصا مع الأزمة البيئية ، حيث أصبح الطقس موضوعًا جيوسياسيًا بامتياز.
باهظة الثمن ، يساء فهمها ، ومن المحتمل أن تكون لها عواقب سياسية ، فلماذا تستمر هذه التقنيات في إغواء الدول؟ يمكن أن تنتج مشاريع التحكم في المناخ عواقب وخيمة وربما عداء بين دول. وبهذا الخصوص يلاحظ الفيلسوف “بيير شاربونييه” – الطريقة التي تحاول بها الرأسمالية التكيف مع تغير المناخ، ويتذكر أن الرأسمالية تؤسس شرعيتها على الوعود مثل: إنشاء مجتمع الوفرة المادية ، حيث يكون لكل فرد الحرية في تحقيق نفسه من خلال استهلاك السلع الموجودة تحت تصرفه. وهذا الوعد ينطوي على رؤية محددة للموارد – بل اعتقاد – وهي أن الابتكار يلغي الندرة الطبيعية، وهذا “وهم” أدت ولازالت البشرية تؤدي الثمن باهظا بسببه.
ويضيف “بيير شاربونييه”، “مع الآلات ، والثورات الزراعية ثم الصناعية ، حرر البشر أنفسهم من قيود الطبيعة، لكن الأزمة البيئية تظهر حدود هذا النموذج… نحن ملتزمون […] بمسار المجتمعات الحديثة ، وهو ما ندرك أنه يؤدي إلى طريق مسدود. لأنه في الممارسة العملية، لا يمكن للأرض أن تحافظ على نمو غير محدود إلى ما لا نهاية، وهذا واضح جدا”.
فالاعتراف بهذا المأزق هو الاعتراف بضرورة إعادة اختراع المعنى الذي تعطيه مجتمعاتنا للحرية. أي ابتكار حرية في حدود الموارد الطبيعية. وكل الحلول التي لا تأخذ بعين الاعتبار هذه الحقيقة ستظل “علاجا وهميا ومقلبا سياسيا”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.