تقرير عن العلاقات المصرية الروسية

0 885

تعود العلاقات الدبلوماسية بين مصر وروسيا، منذ نحو 76 عا ما منذ عام 1943 ، حيث دشنت اول سفارة لمصر في موسكو، وسفارة للاتحاد السوفيتي في القاهرة وقنصلية عامة في الاسكندرية، منذ ذلك التاريخ، واصبحتا شريكتين على الصعيد الثنايي والدولي.
وبلغت العلاقات الثنايية ذروتها في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، ابان عصر الرييس الراحل جمال عبدالناصر، حيث ساعد الاف الخبراء السوفييت في انشاء الموسسات الانتاجية في مصر، بينها السد العالي في اسوان ومصنع الحديد والصلب في حلوان ومجمع الالومنيوم بنجع حمادي ومد الخطوط الكهربايية اسوان – الاسكندرية، وتم انجاز 97 مشرو عا صناعي ا بمساهمة الاتحاد السوفيتي، وزودت القوات المسلحة المصرية منذ الخمسينات باسلحة سوفيتية.
واتخذت العلاقات بين البلدين منحى اخر في عهد الرييس الراحل محمد انور السادات، حيث شهدت نو عا من التوتر، سرعان ما بدات في التحسن تدريجي ا في عهد الرييس الاسبق حسني مبارك.
في اغسطس عام 1948 ، وقعت اول اتفاقية اقتصادية بين البلدين حول مقايضة القطن المصري بحبوب واخشاب من الاتحاد السوفيتي، وشهدت العلاقة تطورات متلاحقة، ففي اعقاب ثورة يوليو 1952، وثق الاتحاد السوفيتي علاقاته على كافة الاصعدة الاقتصادية والعسكرية والتجارية

تحميل التقرير

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.