حامد فارس يكتب | مصر والإمارات.. الاستثمار في الاستقرار

0 336

العلاقات المصرية الإماراتية علاقات عميقة الجذور قائمة على الوعي والفهم المشترك لطبيعة المتغيرات الإقليمية والدولية التي شهدتها وتشهدها المنطقة، تحظى البلدان بحضور ومكانة دولية خاصة مع ما تتميز به سياستهما من توجهات حكيمة ومعتدلة ومواقف واضحة في مواجهة التحديات الإقليمية المرتبطة بإرساء السلام، ودعم جهود استقرار المنطقة، ومكافحة التطرف والإرهاب وتعزيز الحوار بين الحضارات والثقافات.

مصر من أوائل الدول التي دعمت قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة عام 1971، وسارعت إلى الاعتراف بها فور إعلانها، ودعمتها دوليًا وإقليمًيا باعتبارها ركيزة للأمن والاستقرار وإضافة جديدة لقوة العرب واستندت العلاقات بين البلدين إلى أسس الشراكة الإستراتيجية منذ ذلك التاريخ.

من يتابع العلاقات المصرية الإماراتية يتأكد له التطابق شبه الكامل في وجهة نظر الدولتين تجاه القضايا الإقليمية والدولية حيث تتفق القاهرة وأبوظبي على ضرورة احترام القانون الدولي ومكافحة الفكر المتطرف والتنظيمات الإرهابية وإرساء قيم التعايش المشترك وقبول الآخر، وحل الخلافات بين الدول بالطرق السياسية والسلمية وطاولة الحوار،  وهو ما أثمر أن تحول محور القاهرة أبوظبى إلى رافعة سياسية لدعم الأمن والاستقرار في المنطقة العربية والشرق أوسطية والبلدان لديهما إيمان كامل بأن الاستثمار في الاستقرار هو أفضل طريق لبناء المستقبل في الإقليم العربي ولهذا تعمل مصر والإمارات بشكل دائم من أجل تعزيز العمل العربي المشترك وتوحيد الصوت العربي في مواجهة كافة التحديات والتدخلات الخارجية وأثمر هذا التعاون المصري الإماراتي عن دعم وتقوية الدولة الوطنية العربية في مواجهة التنظيمات والمليشيات الإرهابية والظلامية.

ساهم التوافق في الرؤى بين الإمارات ومصر تجاه مختلف القضايا والتحديات الإقليمية والدولية في تعميق وترسيخ العلاقات الاستراتيجية بين البلدين التي أصبحت رصيداً لكل الأمة العربية من أجل التصدي لكل ما يحاك ضد الأمن القومي العربي وهو ما تعكسه تصريحات ومواقف البلدين حيث تؤكد القيادة المصرية، والرئيس عبدالفتاح السيسي، دائماً أن أمن مصر القومي مرتبط بأمن منطقة الخليج العربي عامة ودولة الإمارات خاصة.

وعليه، ما نراه اليوم من قوة وتلاحم بين مصر والإمارات يكشف أن الأبناء يسيرون دائماً على درب الأب المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي ظل عاشقاً ومحباً لمصر وشعبها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.