حسام عيد محمود يكتب | الاستثمار أم الادخار؟

0 197

في ظل ارتفاع أسعار الفائدة على الادخار لكبح جماح التضخم السنوي في مصر، الأمر الذي دفع رؤوس الأموال إلى الادخار بالاوعية الادخارية بالبنوك والتى شهدت إقبالا كبيرا من المستثمرين، وسجلت ما يقرب من نصف مليار جنيه حصيلة الشهادات ذات عائد 18% الأمر الذي يؤكد رغبة المستثمرين في الإقبال على العائد الخالي من المخاطر.
على الجانب الآخر بعد الإعلان عن الاستحواذات المتتالية من قبل المؤسسات المالية العربية على العديد من الشركات الرائدة المصرية ورغبة هذه المؤسسات المالية في ضخ استثمارات جديدة في سوق المال المصري عن طريق شراء حصص حاكمة بهذه الشركات الأمر الذي يؤكد أن هناك فرصة قوية جدا لتحقيق أرباحاً قياسية بالاستثمار في هذه الشركات وإن هناك نظرة مستقبلية إيجابية للاقتصاد المصري وقدرته على تحقيق معدلات نمو مرتفعة، ويؤكد أيضا أن القيم الحالية لهذه الشركات الكبرى أقل بكثير من القيم العادلة لها وأن مستويات اسعارها حاليا جاذبة جدآ للاستثمار وهناك فرصة قوية جدا لتحقيق أرباحاً قياسية بالاستثمار في هذه الشركات المقيدة يسوق المال المصري، الأمر الذي يؤكد أن قرار الاستثمار افضل بكثير من قرار.
الادخار وان هناك فرصة قوية جدا لتحقيق أرباح مرتفعة بالاستثمار في سوق المال المصري وأن معدل العائد على. الاستثمار اكبر بكثير من معدل العائد على الادخار في ي ظل ارتفاع أسعار الفائدة حاليًا، ويؤكد أيضا أن الاستثمار هو عامل مهم جدا في دفع مؤشرات الاقتصاد القومي نحو الارتفاع ويدفع أيضاً الناتج القومي الإجماليGDP نحو الارتفاع الامر الذي يعزز من قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية .

* حسام عيد محمود، مساعد رئيس حزب العدل للشؤون الاقتصادية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.