د. أحمد سلطان يكتب | كتابة التاريخ في بروكسل

0 865

في إطار الطفرة الهائلة في ملف العلاقات الدولية والتي وصلت إليها الدولة المصرية والتي لم تشهدها البلاد من قبل عام ٢٠١٤، والتي كان من آثارها صعود مؤشر الدولة المصرية في المجتمعات الدولية والمحافل العالمية، ورسخت لها صورة قوية ومكانة راقية، ووضعتها على الخريطة العالمية، وأصبحت مصر شريك ولاعب أساسي ولها دور محوري في القضايا العالمية والإقليمية في ظل اهتمام الرئيس السيسي الواضح بملف العلاقات الدولية، من باريس إلى بروكسل الرئيس يواصل كتابة تاريخ جديد يضاف للدولة المصرية في ملف العلاقات الدولية.

وسط تحديات عالمية يشهدها العالم على جميع الأصعدة من تحديات جائحة الكورونا وقضايا تغير المناخ، انعقدت الأسبوع الماضي الدورة السادسة لقمة المشاركة بين الاتحاد الأوروبي والإفريقي بالعاصمة البلجيكية بروكسل وبحضور الرئيس السيسي ومجموعة من زعماء وقادة وكبار مسئولي حكومات أكثر من ٥٠ دولة من الاتحادين الأوروبي والإفريقي تحت عنوان أفريقيا وأوروبا قارتان برؤية مشتركة حتى ٢٠٣٠ بهدف تعميق وإحياء الشراكة بينهما والعمل على إطلاق حزمة جديدة من الاستثمارات الطموحة ودراسة سبل التعاون بين القارتين لمواجهة التحديات العالمية الراهنة، وتعتبر قمة بروكسل الحالية، هي القمة الثانية التي تشارك فيها مصر، حيث كانت المشاركة الأولى عام ٢٠٠٠، وعلى مدار ٢٢ عاماً ظلت مصر اللاعب الرئيسي في التعامل مع التحديات التي تواجه القارة السمراء على كافة الأصعدة، وسط تحديات غير مسبوقة، ولو نظرنا للفارق الزمني بين المشاركتين لوجدنا اهتمام القيادة السياسية بملف العلاقات الدولية وايضاً مكانة مصر الحالية بين دول العالم والقارة الإفريقية، ويعكس الفارق ما حققته الدولة المصرية على المستويين الدولي والإقليمي من نجاحات والطفرة الاقتصادية الهائلة التي حققتها مصر في توقيت كانت به تحديات عالمية كبيرة ووسط أزمة جائحة كورونا والذي تعاملت معها مصر بحكمة في التعامل مع الجائحة وتقليل تأثيرها ونقل هذه الخبرة للدول الإفريقية.
وفى الأخير، وسط نجاحات عديدة لقمة بروكسل السادسة والتي تأتي ضمن أهم القمم العالمية والتي تناولت العديد من القضايا التي تشغل حيزاً كبيراً، ولكن تظل مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي علامة بارزة لما فيها من دلالات قوية تعكس المكانة الحالية للدولة المصرية والتي أصبحت شريكاً رئيسياً في هذه القمم وأصبحت دعوتها جزء لا يتجزأ من انعقادها، في ظل اهتمام العالم وقادته بالرؤية المصرية في تقديم الحلول والرؤى السياسية والعمل على إيجاد سبل جادة لتحقيق استقرار شعوب العالم. وستبقى العلاقات الدولية دائماً وأبدا حجراً اساسياً في بناء الجمهورية الجديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.