د. حسن هجرس يكتب | “شباب بلد”

0 637

تمثل نسبة الشباب في المجتمع المصري ما يقرب من ستون بالمئة من حجمه، مما يعزز من قوة الدولة المصرية ويدل على أنها دولة شابة قوية ومما يدعو أيضًا للاهتمام بدور الشباب دخل المجتمع وتوفير الفرص التي تتيح التعلم والتأهيل لسوق العمل والمشاركة في بناء الدولة ودعم المجتمع.

مبادرة (شباب بلد) هي النسخة المصرية من المبادرة التي أطلقتها الأمم المتحدة (أجيال بلا حدود) وهي أول شراكة بين القطاعين العام والخاص والمجتمع المدني والشباب.

مبادرة (شباب بلد) تم إطلاقها في منتدى شباب العالم النسخة الرابعة بشرم الشيخ ٢٠٢١ في يناير. هذه المبادرة تهتم بإعادة تأهيل وتدريب ودمج الشباب في سوق العمل وتهتم بالمجالات المختلفة والجديدة وما يحتاجه سوق العمل من المهن الجديدة والخاصة بتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي وريادة الأعمال من خلال ربطها باليونيسف والاستفادة من وجودها الميداني بحلول ٢٠٣٠، ويبلغ عدد الشباب في العالم نحو 1.8مليار شاب تتراوح أعمارهم بين 10 و24 عامًا.

تستهدف المبادرة الاهتمام بتأهيلهم لسوق العمل من خلال مشاركة القطاع العام والخاص والشركات الكبرى والصغير ومؤسسات المجتمع المدني والشباب ونجاح هذه المبادرة في مصر يعد نجاح لإفريقيا بالكامل لأن هذه المبادرة بدأت بمصر كتجربة وبنجاحها سوف يتم تطبيقها في أفريقيا تباعا ويمكن المشاركة في المبادرة من خلال الانضمام كمشارك أو مدرب أو داعم.

تُعد هذه المبادرة تعاوننا وثيقًا بين الحكومة المصرية والأمم المتحدة، لتحقيق تكامل الجهود التنموية، ودعمها في كل المجالات وعلى رأسها تنمية قدرات الشباب وتمكينهم  وتوفير فرص عمل مناسبة لكل شاب وفتاة، ومن هنا نؤكد على أن الاستثمار الأمثل هو الاستثمار في الشباب والعمل على تأهيلهم لكي يستطيعوا أن يديروا عجلت الإنتاج ودفع سفينة التنمية نحو الأمام كما حلم الشعب المصري يومًا أن نري شباب بلدنا الحبيب هو من يقود ويحرك مؤشرات الإنتاج والتنمية والاستثمار في كافة المجالات وان يرتفع الاقتصاد بسواعد الشباب المصري.

 

* د. حسن هجرس، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.