رامز الشيشي يكتب | الديمقراطية بين الواقع والمستقبل

0 682

بدأت الإدارة الأمريكية مهمة ضخمة تتمثل في تحويل السياسة الخارجية الأميركية مرة أخرى نحو الصين وروسيا. وقد صاغ الرئيس جو بايدن المنافسة على أنها منافسة أكبر بين الديمُقراطيات والأنظمة الاستبدادية.

الصين وروسيا لديهما رؤية فريدة لمصالحهما الاستراتيجية وطموحات أكبر في النظام الدولي الراهن. وفي ضوء التحديات التي يفرضاها، تواجه الولايات المتحدة الآن باستمرار منافسة استراتيجية في كل ساحة تقريبًا من مجالات الأمن الدولي والسياسة الخارجية. ولذلك، تحاول واشنطن حماية نفسها من الهجمات الاستخباراتية من موسكو وبكين. وهذا يضع واشنطن في موقف دفاعي.

لكي تخرج واشنطن بنجاح من هذا الموقف الدفاعي، يتعين على الولايات المتحدة أن تحدد موقفها الهجومي بشكل أفضل وأن تحدد أهدافها الاستراتيجية طويلة الأجل بوضوح كما فعلت روسيا والصين. سوف يأتي جزء من هذا الوضوح من ربط القوة الاقتصادية الأميركية بلا خجل بقيم الولايات المتحدة المتمثلة في الحرية والحقوق والديمُقراطية. ويتعين على واشنطن أن تحدد استراتيجية واسعة النطاق؛ للحفاظ على التفوق الاقتصادي قبل أن تتمكن الصين من المُطالبة بهذا الموقف المتفوق. إن تعبئة المجتمع العالمي للديمُقراطيات من أوروبا إلى آسيا من شأنها أن تربط القوة والقيم والأمن الأميركيين مع قوة وقيم العديد من الدول الأخرى. كما أنه من شأنه أن يضع خيارًا واضحًا للدول التي تتنافس فيها الولايات المتحدة والصين وروسيا على النفوذ الاستراتيجي. فقمة الديمقراطية ترسل رسالة مفادها “احتضن الصين وروسيا وتخلى عن حُرياتك، أو قم باختيار الولايات المتحدة وتبني الازدهار الاقتصادي والديمُقراطي”.

رغم كل تلك المحاولات لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من “الديمُقراطية” هنالك بعض السيناريوهات المتوقعة لها:

السيناريو الأول سيكون هو التحرك نحو أشكال هجينة من الحُكم. سوف تتآكل الديمُقراطية باطراد في البلدان التي كانت فيها أمرًا مفروغًا منه في السابق. وسوف تنزلق الديمُقراطيات في مختلف أنحاء العالم تدريجيًا نحو الأنظمة الاستبدادية. وفي نهاية المطاف، ستوجد الديمُقراطية بالاسم فقط في الغالب. وسوف تستمر الهياكل الرسمية للديمُقراطية (الانتخابات وحرية التعبير والمؤسسات) في الوجود، ولكن هذه الهياكل سوف تقوض بسبب تركيز وسائل الإعلام في أيدي الحكومة، والقضاء الذي سيصبح أقل استقلالية، والمراقبة السرية للمواطنين.

السيناريو الثاني يتمثل في العودة إلى تمييز أكبر بين أنواع النُظم، وفيه ستتشكل الأنظمة السياسية تدريجيًا إلى كتلتين متميزتين للغاية. سوف تقمع النُظم الاستبدادية المُمارسات الديمُقراطية. وستحترم المجموعة الأخرى هذه المبادئ. وسيكون التعاون الدولي محدودُا للغاية، وسيقوض السياق العالمي بشدة التعاون في المجالات الرئيسية ذات الاهتمام العالمي، بما في ذلك تغير المناخ والانتشار النووي.

السيناريو الثالث هو انتشار الديمُقراطية في كل الدول. الضغوط الناجمة عن الأزمة سوف تدفع المواطنين إلى المطالبة بالتغيير في جميع أنواع الأنظمة. ومع احتفاظ الديمُقراطية بجاذبيتها العالمية، سوف يطالب المواطنون بسلطة أكبر في الشؤون السياسية، ويكشفون عن الضعف الأساسي للدول الاستبدادية. وبمرور الوقت، سيؤدي هذا التغيير في النموذج إلى إرساء الديمُقراطية في العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم. ومع فقدان أنظمة السلطة الاستبدادية مصداقيتها، سيتحول التركيز إلى أنواع مختلفة من الديمُقراطيات؛ لتتلاءم مع الأهداف المجتمعية المختلفة.

السيناريو الرابع: عودة الدولة القومية، فالعواقب المترتبة على جائحة كوفيد-١٩ ستؤدي إلى جانب تغير المناخ، إلى زيادة الصراع في جميع أنحاء العالم. وستنهار اقتصادات البلدان وهياكلها السياسية تحت الضغط. وسيكون هذا الوضع أشد حدةً في المجتمعات الفقيرة الأقل قدرة على اتخاذ تدابير للتصدي للفيروس أو التصدي للتداعيات الاقتصادية. ولن يتمكن النظام الدولي من مواجهة التغيير على هذا النطاق الواسع، مما يؤدي إلى عقد ضائع من التنمية، والتركيز على الأمن وقدرة الدولة القومية على حساب الديمُقراطية، وبداية حقبة سياسية جديدة.

* رامز الشيشي، طالب بكلية السياسة والاقتصاد جامعة السويس

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.