رامز الشيشي يكتب | واقع التحالف الصيني الروسي

0 339

شهدت العلاقات الصينية – السوفييتية منتصف القرن الماضي حالة من عدم التناغم، فكان الاتحاد السوفيتي خصمًا للصين وليس حليفًا لها. وفي المقابل، لم تكن الصين مجرد تابعًا للاتحاد السوفييتي الذي دشن زعامته للكتلة الشرقية. بعبارة أخرى، لم يكن هدف الصين في الحقبة الماوية أن تصبح الشريك الأصغر في تحالف صيني – سوفييتي، ولكن أن تكون قوة عظمى في حد ذاتها. وفي هذا السياق، تقاربت العلاقات الصينية الأمريكية مَطلع السبعينات، وتباعدت العلاقات الصينية السوفييتية في نفس الوقت نتاج مهاجمة الاتحاد السوفيتي سياسة الصين إزاء تايوان من جهة، ووقفه لبرنامج المساعدات الاقتصادية والعسكرية من جهة أخرى؛ فضلًا عن دعمه الأقليات وتحديدًا في إقليم “التبت” ضد نظام ما وتسي تونج، وكذا دعمه للهند في ظل صراعها مع الصين.
مع سقوط الاتحاد السوفيتي ١٩٩١، بدأت العلاقات الصينية تتحسن تدريجيًا مع روسيا الاتحادية وريثة الاتحاد السوفيتي المنهار لاسيما بعد تلاقي أفكار الدولتين حول أن الخطر الأكبر يتمثل في الولايات المتحدة الأمريكية وسياساتها القائمة على التدخل في الشؤون الداخلية للدول. فالتحالف الصيني الروسي في وجه الولايات المتحدة الأمريكية هو استجابة طبيعية للتدهور المتزامن للعلاقات الصينية الأمريكية، وكذا الروسية الأمريكية. فهناك أسباب منهجية دولية قوية لعدم قدرة بكين على إدارة ظهرها لموسكو، ويعود ذلك لوجود تغييرات وتحولات جذرية في توزيع القوة في النظام الدولي بين الصين والولايات المتحدة؛ وهذا يخلق بيئة استراتيجية أكثر ملاءمةً للمواجهة بين الصين والولايات المتحدة.
في مواجهة الصين كمنافس نظير وخصم استراتيجي طويل الأجل، تحاول واشنطن الحفاظ على ميزة قوتها التي لا تزال قائمة من خلال الشروع في استراتيجية لاحتواء الصين من خلال تحالف AUKUS، والحروب التجارية، والدعم القوي لتايوان). وبدورها، تُدرك بكين بشكلٍ متزايد أن الصين والولايات المتحدة على مسار تصادمي طويل الأجل من غير المرجح أن يتغير، مما يحفز الصين على الاستجابة من خلال تعزيز تعاونها مع القوى الأخرى كروسيا للتعامل مع الاحتواء الأمريكي بشكلٍ أكثر فعاليةً.
كما أن توجه روسيا في السياسة الخارجية، والمعايير العسكرية والجيوسياسية، والمقعد الدائم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يجعل البلاد حليفًا مهمًا للصين، مما يوفر لها وسيلة فعالة لتحقيق التوازن الجيواستراتيجي ضد الولايات المتحدة. وهناك من يرى أن العلاقات الروسية الصينية ليست تحالفًا دائمًا، بل هي مجرد شراكة بلا مضمون حقيقي. فالحرب الروسية الأوكرانية تترك بكين في موقف صعب على اعتبار أن مصلحتها الاقتصادية هي مع الغرب وليس مع روسيا.
نتيجة لذلك، إذا استمرت العقوبات الاقتصادية الغربية ضد روسيا بجانب استمرار انضمام دول أوروبية أخرى إلى المظلة الدفاعية الغربية “الناتو”، مع عدم تمكن الاقتصاد الروسي من تمرير هذه العقوبات بأمان، فسوف تضطر روسيا إلى التحالف بشكلٍ وثيق مع الصين بأية شروط تريدها، مما يوفر للصين حليفًا استراتيجيا مُلتزمًا وسهل الانقياد. وفي حالة هزيمة روسيا، فإن التهديد الرئيسي الوحيد للصين هو إمكانية تغيير نظام بوتين، وبروز آخر موال للغرب، فضلًا عن محاكاة السيناريو الأوروبي لحلف شمال الأطلسي بالقرب من العمق الاستراتيجي للصين عبر أوكوس، وتحالف الكواد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.