سامي جعفر يكتب | أحيانا تحتاج إلى اختراع العجلة من جديد

0 288

بسبب الضعف الفكري للنخبة السياسية والمثقفة ترسخت فكرة مضمونها أن تقدم مصر مرهون بتقليد النموذج الغربي والسير على خطاه باعتباره المثل الوحيد للنجاح، ويرى هؤلاء أن الرأسمالية هي الأسلوب الأمثل لإدارة الموارد وأن الديمقراطية أفضل الطرق للحكم.
وقليلا ما يشير هؤلاء إلى نموذج مثل الصين التي استطاعت خلال ربع قرن التحول من دولة نامية إلى امبراطورية اقتصادية عالميا وقريبا ستتحول إلى قوة عسكرية تنافس الولايات المتحدة، وذلك لأنها تقدمت بالفعل بإعادة اختراع العجلة بتفكيك الآلات الغربية لاكتشاف كيفية تصنيعها ثم تقليدها وأخيرا استطاعت تقديم ابتكارات متفوقة لأن الصينيين تعلموا بالفعل أسرار التصنيع من خلال هذه العملية.
وتعمل النخبة بهمة ونشاط لاستلهام النماذج الغربية في السياسة والاقتصاد رغم أن العقود الماضية أثبتت أن هذه الطريقة مكلفة على جميع الأصعدة وتنتهي عادة بتوتر عنيف وخسارة فادحة وعودة إلى الوراء، ما يتطلب إقدام نخبة الدولة على وضع برنامج للتقدم طويل المدى قائم على فهم الطبيعة المحلية كي تتحرر البلاد والعقول وتنطلق نحو المستقبل.
ولا يعني ما سبق رفضا للنموذج الغربي من حيث المبدأ ولكنه رفض للتقليد وسرقة الأفكار وغياب الجهد الأصيل في الابتكار، وقد يقول قائل ما الداعي لاختراع العجلة من جديد؟، والحقيقة أن من يجهل كيفية اختراع العجلة لن يستطيع إنتاج السيارة أو الكمبيوتر أو تخطيط مدينة أو تصميم عملية سياسية تطلق طاقات المجتمع وتحميه من العواصف.

تحتاج مصر إلى اكتشاف سر العجلة بدلا من الادعاء بامتلاك معرفة غير موجودة خصوصا أن البلاد تعاني بالفعل من ندرة الكفاءات القادرة على القيادة وإدارة القطاعات المختلفة، وتضطر القيادة في أي قطاع أحيانا إلى تعيين الاختيار الثالث وأحيانا الرابع.
وبجانب عملية اختراع العجلة تحتاج النخبة إلى اكتشاف طرق اجتماعية وسياسية أخرى مناسبة للبلاد والمواطن بداية من تحديد موعد بدء العمل وفق الطقس والمناخ إلى إنشاء كباري المشاة وتخطيط الطرق وصولا إلى القوانين والنظام السياسي وهي عملية تبدو بسيطة لكنها توفر مئات المليارات التي تضيع بسبب عدم توافق القرارات والإنشاءات مع المواطن.

وتحتاج النخبة أيضا إلى شجاعة في طرح المقترحات لأن الشجاعة هي جوهر عملية الفكر، فلا قيمة لهذه النخبة إذا كانت رؤيتها تفتقد للجديد وبلا مغامرة، إذ أنها تصبح أحد أدوات التبعية والانغلاق والتأخر، وكثيرا ما يتبنى مفكرينا أفكارا ويدافعون عنها باستماتة ليس لأنها مناسبة للمواطن والوطن ولكن لأنها ناحجة في الغرب رغم أن اختبارها في الواقع المصري أثبت عدم ملائمتها.

* سكرتير تحرير صحيفة “المصري اليوم”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.