محمد أبو ريا يوسف يكتب | دور الشباب في قيادة المستقبل

0 311

يعتبر الشباب هم أهم فئة من فئات المجتمع فهم أمل الغد، وهم السواعد التي تبني الوطن، حيث يمتلك الشباب القوة والعزيمة والإصرار لبناء المجتمع. الشباب أكبر فئة قابلة للتغيير وأكثر استعدادًا لتقبل أي شيء جديد بل وأيضًا يبدعون في كل ما هو جديد حيث يعتبر الشباب الأكثر قدرة على التكيف على أي تغيير يحدث داخل المجتمع يمتلك الحماس تجاه أي فكرة حيث يعتبر الشباب قوة لا يستهان بها تساعد المجتمع في التقدم وكذلك هو الأكثر قدرة على التفاعل الإيجابي داخل المجتمع، وهم العنصر الواعي والمستكشف والمتطلع على كل ما هو جديد داخل بلده وخارج حدودها لذلك هم أفضل ناقل للثقافات الأخرى.

يسعى الشباب دائمًا إلى التغيير والتطور؛ فهم يبغضون الروتين والأساليب القديمة كما يرغبون في الاستكشاف والمعرفة وإضافة كل التحديثات. لدي الشباب نشاط وحيوية وطاقة جبارة يودون أن يبذلونها وإذا أتيحت له الفرصة يعطون بقدر أكبر مما أخذوا بمراحل.

كلما تم احتضان واحتواء أكبر عدد من الشباب كلما اكتسب الوطن أنصار جدد من أبنائه يدعمونه ويضحون بآخر قطرة من دمائهم من أجله. مخاطبة الشباب للمجتمع بالحجج والبراهين الشاملة ومخاطبة الشباب لشباب مثلهم يخلق نوع من المصداقية والاستماع للحوار والقدرة على تقبل النصائح واستيعابها ويرجع ذلك لتشابه العقول وتقارب الأفكار. يجب احترام وتقدير خططهم نحو المستقبل والحرص على المناقشة والمجادلة مع تنفيذ تلك الخطط حتى يتم اكتساب ثقتهم. ولابد من عدم التقليل أو الاستهانة بالمشاريع المقدمة منهم مع عدم استنكار آرائهم حتى لا يصبحوا أداة تنفيذية تم تدمير مهاراتها. ومن المهم تنصيبهم في مناصب مهمة وتشجيعهم على مزاولة أعمالهم ومساعدتهم على ذلك بكل حب وإخلاص، ودعمهم بكافة الخبرات حتى تبني لديهم قاعدة من الخبرات القديمة ويتم مزجها مع خبراتهم فيتم تحقيق قاعدة معلومات تنعكس بالإفادة الشاملة مما يؤدي دور الشباب في نهضة الأمة بكل براعة. من المهم أن يتم الاهتمام بالشباب وتثقيفهم على أعلى مستوى وتقديم يد العون للشباب لمواجهة كل الصعوبات الحياة.

* محمد أبو ريا يوسف، أمين العمال بحزب الجيل الديمقراطي بالدقهلية

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.