محمد الكاشف يكتب | اليوبيل الذهبي .. اليوم العالمي للنوبة

0 66

نحتفل في شهر يوليو من كل عام، في اليوم السابع منه تحديدًا، بما يُعد كرنڤالًا بالنسبة لشعب النوبة؛ حيث يحتفل كل النوبيين على مستوي العالم باليوم العالمي للنوبة. ومن هنا يخطر في ذهننا لما يوم ٧/٧ تحديدًا من كل عام؟
يرجع ذلك للعادات والتقاليد النوبية ومدي قدسية واحترام رقم ٧ حيث إن الاحتفالات بالعرس بالنوبة القديمة سبع أيام ويرمز رقم ٧ بالخير والعطاء والتضحية لدى النوبيين، حيث إن المولود يتخطى عليه ٧ خطوات، ونزول الطفل المولود لمياه النيل في اليوم السابع لميلاده والمرأة عقب الإنجاب تمر ٧ مرات على البخور، وحتى زيارات المقابر عقب الوفاة تستمر لسبعة أيام.
ولكن ما سبب تسمية النوبة بهذا الاسم؟ إن بلاد النوبة في مصر القديمة كان بها أكبر مناجم الذهب علي أرضها بمنطقة “وادي العلاقي” وترجع تسميتها لكلمة “نوب” وهو الذهب في”اللغة النوبية” وتمتد “بلاد النوبة” تاريخيًا من جنوب مصر إلى جنوب نهر النيل، وانقسمت إلى ثلاث ممالك، هي كوش ومروي ونباتا، وشملت دول حوض النيل: إثيوبيا وتنزانيا والسودان والكونغو.
النوبيون من أقدم الشعوب المتحضرة في العالم، حيث تمركزوا حول نهر النيل ألآلاف السنين، فيما يعرف الآن بجنوب مصر وشمال السودان. وكانت النوبة القديمة تنقسم إلى 3 مناطق جغرافية، هي المنطقة الشمالية التي يسكنها النوبيون “الكنوز” ويتحدثون الماتوكية، والمنطقة الوسطى يسكنها “العرب”ويتحدثون العربية إلى جانب النوبية، والمنطقة الجنوبية ويسكنها النوبيون “الفاديجا”.
بدأ تهجير النوبيين عام 1902، على فترات متقطعة، عندما تم إنشاء “خزان أسوان” لحل مشكلة فيضان النيل، إلا أن التهجير الأساسي وقع عام 1963، عندما بدأت الحكومة في العمل على بناء السد العالي، حيث تم تهجير 44 قرية نوبية من مساحة 350 كيلومترا مربعًا.
من بين النوبيين الذين اشتهروا في عالم السياسة والثقافة والفن: اللواء/ محمد نجيب أول رئيس لمصر. والمشير/ محمد حسين طنطاوي “الحارس الأمين”الذي قاد البلاد في أحلك الأوقات. واللواء/ محمد بلال “قائد القوات المصرية” بحرب الخليج. والصول/أحمد إدريس “صاحب فكرة الشفرة النوبية بحرب أكتوبر”. والكاتب الصحفي /أحمد إسحق. والسياسي والروائي/ حجاج أُدول “عضو لجنة الخمسين”. والروائي والأديب “محي الدين حسن صالح”. والملحن “حمزة علاء الدين”. والشاعر/ محي الدين شريف. والفنان الكبير/ أحمد منيب. والفنان/ خضر العطار. والفنان الكينج/ محمد منير.
هذه الأسماء العريقة التي ذكرت على سبيل المثال لا الحصر، والنوبة دائمًا ولادة تسلم رأيتها جيلًا بعد جيل ويكون الهدف من الاحتفال باليوم العالمي للنوبة هو الاحتفاء بالتراث والحضارة والحفاظ على الهوية النوبية، خاصًة أن النوبيين ضمن أقدم شعوب الأرض وأكثرهم تحضرًا وكان للغة النوبية دورًا بارزًا في حسم معركة “أكتوبر١٩٧٣” لعدم معرفة العدو اللغة المستخدمة.

* محمد الكاشف، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.