محمود الحجاوي يكتب | بطولات الشرطة في سيناء

0 131

في الذكرى الـ 70 لعيد الشرطة المصرية الباسلة، التي نكن لرجالها كل التقدير والإحترام على الدور الوطني الذي يقومون به فى مصر عامة وشمال سيناء خاصة، فهذه الأرض المباركة التي ذكرها الله في قرآنه الكريم، شهدت بطولات وتضحيات من رجال الشرطة منذ بداية ظهور الإرهاب الغاشم، على هذه القطعة الغالية من مصرنا الحبيبة فمنذ اندلاع ثورة 25 يناير العظيمة، والتي كان من أهم مطالبها (عيش، حرية، عدالة اجتماعية).

ويعلم كل المصريين أن هذه الثورة هى إرادة الشعب المصرى والتى جاء بعدها تغيير جذرى للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وهذا ما لمسناه مع القيادة السياسية الحالية، حينما تم إطلاق أكثر من مبادرة لتحسين الأوضاع المعيشية والحياتية للمواطن المصري: كمبادرة 100 مليون صحة للقضاء على فيروس “سي”، والكشف المبكر عن سرطان الثدى للمرأة ومبادرة حياة كريمة لدعم الأسر الأكثر احتياجًا وتحسين أوضاعهم المعيشية من مأكل وملبس ومشرب ومأوى، وهذا التغيير من أهم مكاسب ثورة يناير العظيمة.

نعود مرة أخرى إلى شرطتنا الباسلة فهي من الشعب وملك له، وفى خدمته، وتوفير كل سبل الحماية له، فرجال الشرطة قدموا من بينهم الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم، وهم يتصدون لقوى الإرهاب والشر والتطرف دفاعًا عن أمن واستقرار مصر، وحماية لجبهتها الداخلية، ومازالت الشرطة المصرية تُقدم التضحيات كل يوم وتضرب أروع الأمثلة فى الدفاع عن الوطن بعزيمة لا تلين أو تنكسر، ويبذل رجالها أرواحهم من أجل مصر وشعبها العظيم.

في هذا اليوم وهو الخامس والعشرين من يناير 2022، الذكرى الـ 70 لعيد الشرطة المصرية، ذكرى الملحمة الشجاعة لرجال الشرطة فى معركة الاسماعيلية عام 1952 ممن رفضوا الاستسلام، وآثروا المقاومة والاستشهاد بشرف وبسالة ضاربين المثل لمن أتى بعدهم من أجيال ومؤكدين أن مصر الحرة الكريمة تستحق كل التضحية وكل الفداء.

من أرض شمال سيناء الغالية نرسل التهنئة لرجال مصر الأوفياء رجال الشرطة المصرية على كل ما يقدمونه تجاه وطننا الحبيب، سائلين المولى عز وجل أن يحفظهم ويحفظ وطننا الحبيب وأن يرحم شهدائنا الأبرار ويسكنهم الفردوس الأعلى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.