مديحة عاشور تكتب | منتدى الشباب، العودة إلى شرم الشيخ

0 190

نعيش في حقبة زمنية تمثل نقطة تحول وبداية حقيقية للتواجد المصري على الساحة الدولية، أحد المسارات التي بدأتها مصر في هذا التواجد الدولي، منتدى شباب العالم الذي ستقام نسخته الرابعة في بداية العام المقبل، والذي يُعد أحد أهم المنصات الشبابية، حيث يعتبر بمثابة استكمالًا لسياسات الرئيس عبد الفتاح السيسي في الإيمان بالشباب وقدراته وتمكينه وإتاحة المجال له وتخطى حاجز العزلة والتهميش.
يضم المنتدى شبابًا من مختلف دول العالم، يتناقشون ويقدم كل منهم رؤيته وخبرته وطموحه للآخرين، حيث يطرحون معا القضايا المشتركة التي تشغل العالم، مثال على هذا أن أحد القضايا المطروحة في المنتدى هو بحث تداعيات جائحة كورونا. كما أن المنتدى يخلق جيلًا من الشباب، قادرًا على استيعاب الاختلاف والتواصل مع العديد من الجنسيات والأفكار والثقافات.
تعتبر إقامة المنتدى في ظل ظروف جائحة كورونا بمثابة تأكيد للعالم على نجاح مصر في السيطرة على هذه الجائحة، والنجاح في التعامل معها.
الأمر المهم أيضًا أن استمرار إقامة المنتدى تحت رعاية القيادة السياسية، يؤكد توجه الدولة المصرية في الاهتمام بالشباب، والثقة في قدرته على المواجهة وتحمل المسئولية والمشاركة الحقيقية في حل القضايا والأزمات، ويترجم إيمان القيادة السياسية المصرية بأهمية الشباب ودورهم في صناعة المستقبل، وبأهمية الاستماع إليهم والتعرف على أحلامهم وطموحاتهم وأيضا مشكلاتهم، وإيمان القيادة السياسية بدور الشباب في نمو الاقتصاد محليًا وعالميًا، الأمر الذى أصبحنا نراه في سعى مؤسسات الدولة الدائم بالاهتمام بالطاقات الإبداعية لدى الشباب ومحاولة الاستفادة منها في صناعة تقدم قائم على الابتكار والإبداع.
اختيار مدينة شرم الشيخ سيجعل الشباب المشارك من مختلف دول العالم يشاهدون مدينة السحر والجمال والسلام، فيتحدثون عنها وعن مصر حين عودتهم لأوطانهم وهذا يعد ترويجا للسياحة المصرية حول العالم، ويبرز مكانة مصر ودورها العالمي في صناعة قادة المستقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.