مصطفي الميري يكتب | استراتيجية الإعلام المُعادي

0 793

نرى في هذه الأيام انطلاق بعض الشائعات المغرضة من المنابر الاعلامية الممولة من الخارج علي مصر ، وبعض أشباه الاعلاميين المغرر بهم الذين لا يريدون لمصر الامن والاستقرار مشككين في إنجازات القيادة السياسية , وتحديدًا المشروعات القومية التي تم تنفيذها على أرض الواقع مما يضع هؤلاء في موقف نافخ الكير أمام الجميع كل هذا مقابل تلقي أموالًا مشبوهة لهم وتضخ المليارات للمنابر الاعلامية علي أشباه الإعلاميين والمرتزقة ويطلون بإرهابهم الأسود عبر الشاشات التي تبث سمومها ضد مصر وشعبها وإذا نظرنا للمشروعات القومية التي كانت سببًا أساسيًا لفضح هؤلاء المرتزقة سنجد أهمها مشروع قناة السويس، ومشروع محطة الطاقة النووية بالضبعة، ومحطة بنبان للطاقة الشمسية، وسلسلة المدن الجديدة الكبرى والعاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة، ومشروع المليون ونصف فدان ومجمع الصناعات الصغيرة والمتوسطة، ومدينة دمياط للأثاث والمتحف القومي للحضارة المصرية، ومحور روض الفرج، وكثيرًا من المشروعات الاخري التي تحمل لمصر وشعبها الخير لذلك إن أردنا مواجهة الإعلام المعادي علينا المتابعة الجيدة لأكاذيبهم والرد عليها في الحال وتوضيح الحقائق للعالم أجمع ولابد أيضًا من تشكيل مجلس إعلامي طارئ يقوم برصد كل الأفكار المتطرفة والشائعات التي يطلقونها من منابرهم الممولة من أشباه الدول إن إستطعنا بأن يكون لدينا إعلام وطني قوي يقف سدًا منيعًا ضد بعض الماجورين الذين لا يريدون لمصر الأمن والاستقرار فعلينا بإتباع أساليب توعوية وتثقيفية عبر الإعلام المرئي والمسموع والمقروء ووضوح الحقائق للشعب المصري ولدول لعالم.

إن إستراتيجية الاعلام المعادي تعتمد اعتمادًا كليًا علي التضليل والتزييف مما يؤكد للعالم أجمع بأن مصر تسير علي الطريق الصحيح، حيث يكثف إعلام المرتزقة حملاته بهدف تضخيم القضايا الإنسانية والجنائية بغرض الابتزاز وكسر الثقة بين القيادة السياسية والمواطن البسيط سعيًا لتنفيذ مخططات خارجية يروج لها الاعلام المعادي، ويجب علينا حينما يتحدث هؤلاء عن بعض الاكاذيب تكون المواجهة بالرد الفوري في الوقت نفسه وفي اللحظة، حتي نتمكن من ابراز الحقائق للمواطن المصري وكانت استراتيجية المجلس الأعلى للإعلام واضحة المعالم في اهم توصياته، واعلان استراتيجية اعلامية تتفق مع رؤية التنمية المستدامة لمصر وإعداد الربنامج والسياسات التي تعمل علي رفع الوعي المصري لمواجهة اعلام المرتزقة والعمل علي تقديم اعلام هادف وبناء يحقق طموحات الدولة المصرية وشرح التحديات بأسلوب بسيط، بالإضافة الي تغطية جيدة لقضايا مصر الدولية بجانب القضايا المحلية حتي لا يلجأ المواطن لاستقبال الاخبار عن طريق المنابر الإعلامية الإرهابية التي تبث سمومها وارهابها عبر شاشاتها لذلك يجب علينا أن نفعل هذه المفاهيم جيدًا لكي يتم إبراز الحقائق للعالم أجمع ليعلم الجميع بأن ما يحدث في مصر الآن هو صفعة للدول المعادية لمصر في الداخل والخارج لنقول دائمًا ونكرر: تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر .

* مصطفي الميري، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.