نجم الديلمي يكتب | دول الاتحاد الأوروبي إلى أين؟

0 146

معروف ان دول الاتحاد الأوروبي اعتمدوا في تطوير اقتصادهم ومجتمعهم على الموارد الطبيعية، النفط والغاز…. من الاتحاد السوفيتي وبسعر رخيص من حيث المبدأ وبعد تفكيك الاتحاد السوفيتي عام 1991، ايضاً ان دول الاتحاد الأوروبي تحديداً اعتمدوا على النفط والغاز الروسي …. وبثمن رخيص، مما ساعد ذلك على تطوير اقتصادهم الوطني وبشكل ملموس، وبعد العملية العسكرية الروسية الخاصة في اوكرانيا في 24-2-2022 تغيرت العلاقات الاقتصادية بين روسيا الاتحادية ودول الاتحاد الأوروبي ليس لصالح شعوب دول الاتحاد الأوروبي والسبب يعود الى ان دول الاتحاد الأوروبي وبدون استثناء وحدوا موقفهم السياسي والاقتصادي والعسكري مع اميركا بالضد من روسيا الاتحادية بسبب العملية العسكرية الروسية الخاصة في اوكرانيا. واصبحت دول الاتحاد الأوروبي وبريطانيا دول تابعة للولايات المتحدة الأمريكية وهي الخاسر الأكبر من فرض الحصار الاقتصادي… على الشعب الروسي.

يلاحظ ان اميركا وبريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي قد فرضوا اكثر من 12000 نوع من الحصار الاقتصادي والسياسي والمالي والدبلوماسي والثقافي والاعلامي…..، ضد الشعب الروسي وهذا مخالف للقانون الدولي ويعكس ذلك جوهر قانون الغاب والذي لا يستند على اسس قانونية.
قامت اميركا وحلفائها بما يسمى الثورات الملونة والانقلابات العسكرية وفرض الحصار الاقتصادي…. على عشرات الدول وبشكل مخالف للقانون الدولي، احتلال وتدمير،وتقويض الانظمة الشرعية من مثل يوغسلافيا، افغانستان والعراق وسوريا واليمن وليبيا ومايسمى بالثورات الملونة والربيع العربي، في غالبية البلدان العربية وكذلك في رابطة الدول المستقلة ( جمهوريات الاتحاد السوفيتي) اوكرانيا انموذجا ، عند وصول يوشنكو للسلطة في اوكرانيا والانقلابات الفاشي عام 2014 في اوكرانيا وووووووو؟. هل اتخذ مجلس الأمن الدولي اية عقوبة مثلاً ضد الولايات المتحدة الأمريكية؟ هل اتخذت منظمة الأمم المتحدة قراراً بالضد من سياسة اميركا المخالفة للقانون الدولي؟
سؤال مشروع؟ إن ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية في السبعينيات — التسعينات من القرن الماضي، وفي بداية القرن الحادي والعشرين ولغاية اليوم، من انتهاك القانون الدولي واستخدام القوة العسكرية ضد الانظمة الوطنية والتقدمية واليسارية، واقامت الابادة ضد الشعب السوري والعراقي واليمني والافغاني واليوغسلافي ووووو، هل اتخذ المجتمع الدولي عقوبات ضد امبراطورية الشر؟ طبعاً لا لم يتم اتخاذ اي قرار ضد الولايات المتحدة الأمريكية لخرقها للقانون الدولي ولا منظمة الأمم المتحدة ولا مجلس الأمن ولا اي منظمة دولية، هل هذا معقول، واميركا تدعي بالشعارات ومنها :: نشر الديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية التعبير والتعددية…..، اميركا اول من تخرق هذه الشعارات وهي اول من لا يحترم هذه الشعارات الوهمية….، وهي تستخدم القوة العسكرية ضد خصومها من الانظمة الوطنية والتقدمية واليسارية… من اجل تحقيق اهدافها الغير عادلة… . ، وهي تستخدم شعاراتها الوهمية كأسلوب، ذريعة من اجل التدخل في الشؤون الداخلية للدول المستقلة وخاصة المناهضة لنهجها، واستخدام سياسة الكيل بمكيالين او ازدواجية المعايير وفق مصالحها بالدرجة الأولى. هذه هي الحقيقة الموضوعية التي ينبغي ان يعرفها (( حلفاء – اصدقاء)) اميركا وكذلك بعض الاحزاب السياسية التي تدعي مناهضتها للولايات المتحدة الأمريكية والبعض يدعي (( باليسارية)). وهذا مخالف للصراع الطبقي والايدولوجي والسياسي لان اميركا تهدف إلى قيادة العالم والاستحواذ على ثرواته من اجل تصريف جزء من ازمة نظامهم المازوم بنيويا. لقد تغيير العالم واصبح القطب الواحد عامل معرقل للتطور الاقتصادي والاجتماعي.. للمجتمع الدولي عامل يهدد شعوب العالم بالحروب غير العادلة عالم قد فشل في معالجة مشاكله السياسية والاقتصادية والاجتماعية والمالية والامنية…. ، عالم يدفع شعوب العالم نحو الهاوية والكارثة والخراب وغياب العدالة الاجتماعية… في المجتمع الدولي، ومن هنا ظهرت الضرورة الموضوعية لظهور نظام التعددية القطبية الذي اصبح مطلوب اليوم لخلق التوازن على الصعيد الدولي ولصالح الشعوب بهدف تحقيق الامن والاستقرار والسلام والعدالة الاجتماعية، هذا هو النظام المطلوب اليوم لشعوب العالم قاطبة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.