نرمين مصطفى تكتب | الحياد الكربوني والغسل الاخضر لعملة “البيتكوين”

0 64

“البيتكوين” …. «ليست شيئاً مناخياً رائعاً»، “بيل غيتس”، مؤسس شركة «مايكروسوفت».
إن العملات الرقمية المشفرة وأشهرها عملة “البيتكوين” ، هي نوع من العملات التى تعمل بنظام يقوم بتسجيل جميع المعاملات يسمى “سلسلة الكتل”والتى تعتمد في تشغيلها على شبكة ضخمة من أجهزة الحاسوب المستقلة التي تتنافس على معالجة المعاملات، إذ يحصل الفائزون على عملات معدنية جديدة في عملية أصبحت تُعرف باسم التعدين ويطلق على مدرائها “عمال التعدين”
وهنا يكمن السؤال ! هل يمكن لعملة افتراضيه أن تجعل محطات الطاقة حول العالم في حالة من التوتر و الزعر !
إن القفزات السعرية التي حققتها “البيتكوين “، قد أثارت قلق نشطاء البيئة، وذلك ليس بسبب استخدام كميات كبيرة من الكهرباء وزيادة انبعاثات الكربون فحسب ، بل نتيجة لزيادة الكميات الهائلة من النفايات الإلكترونية الناجمة عن تعدينها ، في وقت يعاني العالم فيه من العديد الكوارث الطبيعية واثار التغيرات المناخية.
و قد قدّرت بعض المؤسسات إن النفايات الإلكترونية لتعدين البيتكوين تعادل كل نفايات الأجهزة الإلكترونية الصغيرة مجتمعة، وتضم أجهزة الحواسيب الشخصية والارضية، والطابعات في دولة الدارسين لها.
ما جعل العاملين في هذه الصناعة يطورون عمليات حسابية باستعمال رقائق إلكترونية، لا تصلح لعمليات تعدين أخرى عند تقادمها والتى تصنع من معادن مثل الألومنيوم يمكن إعادة تصنيعها. إلا أن هناك صعوبة فى إعادة تصنيع النفايات الإلكترونية على مستوى العالم و نقص في الرقائق الإلكترونية.
و بناءاً على دراسة نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز»، أخيراً، فإن انبعاثات الكربون السنوية من الكهرباء المطلوبة لتعدين الـ«بيتكوين»، ومعالجة معاملاتها تعادل الكمية المنبعثة كلياً من دولة مثل نيوزيلندا أو الأرجنتين ودول أخرى ،
علاوة على ذلك نجد القاء بعض الحكومات اللوم على تعدين “البيتكوين” في انقطاع التيار الكهربائي في بلادهم.
الأمر الذي لا يعتبره مؤيدو عملة “البيتكوين” سيئاً، حيث أنهم يجدوا أن تعدين هذه العملات، ينشئ نظاماً مالياً جديداً خاليا من تدخل الحكومة. كما أن تكلفة تعدين الذهب وطباعة النقود كبيرة، من حيث الإنتاج والنقل والأمان. ويروا أيضاً، أن أجهزة الكمبيوتر التي تستخرج عملات الـ«بيتكوين» وتساعد في تعدينها، متصلة بشبكة كهربائية تستخدم طاقة الرياح والطاقة الشمسية.
وكان لمؤسسي الشركات من المستثمرين في العملات الرقمية ، اتجاه آخر مشروط في دعم العملات الرقمية ،
فقد أعلنت شركة “إسيليرت” الكندية للتقنيات المالية، تخطيطها لشراء أرصدة الكربون لصندوق “بيتكوين” للمؤشرات المتداولة المحايدة الكربون ، ودعم مشروعات الحفاظ على الغابات، من خلال مايسمى ب (الغُسل الأخضر) وهو زراعة الاشجار مقابل ملايين الدولارات لاستثمارها في صندوق المؤشرات المتداولة لعملة “البيتكوين” عديم الكربون.
أما عن كبار المستثمرين بالعملات الرقمية ” إيلون ماسك ” مؤسس شركة “سبيس اكس” و”تيسلا “للسيارات الكهربائية ، فعلى الرغم من ترويجه لها سابقا واستثماره فيها بقدر 1.5 مليار دولار، فقد رفض التعامل بعملة “البيتكوين” إلا إذا استُخدمت الطاقة الخضراء في عمليات التعدين خاصتها وبنسبة 50% على الأقل ، وذلك في إطار المخاوف المرتبطة بتغير المناخ.
كل هذه التخوفات جعلت العديد من الدول كالصين وجورجيا و كازاخستان تقرر أن تكون محايدة للكربون بحلول عام ٢٠٥٠ على الرغم من كونها من أهم مراكز تعدين “البيتكوين” في العالم
وبوجود وجهتين نظر متضادين ! ووجهة نظر محايدة ! هل أصبحنا نقارن العنصر الضار بالأكثر ضررا؟ ! بدلا من القضاء على كل ما يتسبب فى زوال الكوكب! أم أننا أصبحنا نفكر في المكاسب المادية الحالية وما نجنيه من عملاتنا الافتراضية ، في الوقت الذى نحتاج فيه جميعاً أن نتكاتف لوضع سياسات بديلة للتنمية الشاملة عالمياً واقتصادياً ، لدفع عجلة العمل المناخي والتفاوض بشأن تفعيل إجراءات مناخية عادلة دون المساس بمواردنا المحدودة من الكهرباء والطاقة.

* نرمين مصطفى، عضو تنسيقية شباب الاحزاب والسياسيين، عن حزب التجمع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.