أحمد محروس الشريف يكتب | العالم لا يملك رفاهية الانتظار

0 72

الأرض… كوكب الأرض.. قصتنا تبدأ منذ آلاف السنين والكوكب مستقر حين تنظر إلى كوكب الأرض كان جوهرة ملايين الكائنات الحية ، وحياة، وشعب مرجانية ،وأزدهار حيوي والأهم أستقرار المناخ ، حيث متوسط درجة حرارة الكوكب 15 درجة مئوية .
مع ظهور الأنسان على كوكب الأرض منذ 300 ألف سنة أكتشفنا النار والزراعة ومع مرور العصور أكتشفنا الكهرباء والبترول، وفى عام 1876م أخترعنا محرك الأحتراق وأكتشفنا اذا وضعنا البترول المحرك نستطيع فعل أى شئ نحتاجه حيث تحولت الحياة من بدائية إلى ثورة تكنولوجية مع وجود الأنترنت وهذه الرحلة العظيمة والتطور كانت لها نتائج رائعة جداً ، ولكن خلالها أرتكبنا أخطاء كثيرة ومنها أرتفاع درجة حرارة الكوكب خلال آخر 150 عام الى 1,2 درجة مئوية ومن المتوقع أرتفاعها 5:2 درجة مئوية بحلول عام 2100 الشئ الذي يعتبر كارثة بيئية على الحضارة البشرية ، والأسباب التى أدت إلى ذلك :
أستخدامنا للبترول بكميات هائلة والمصانع الضخمة التى تنتج مليارات السلع يومياً ، وطيارات، وسفن فضاء، وسيارات، ومعدات ثقيلة ، وأبتكارات حيث أغلب أنتاج الكهرباء يعتمد على البترول ومشتقاته وعند حرقه ينتج غاز ثانى أكسيد الكربون وهذا الغاز يعمل على حبس درجة حرارة الجو على كوكب الأرض، ولكن المشكلة هى زيادة الأنشطة البشرية على كوكب الأرض وبالتالى أصبح حبس درجات الحرارة بكميات أكبر ما يعرف حالياً بالأحتباس الحرارى وهذا يهدد الحضارة البشرية ، حيث المستوى الآمن لثانى أكسيد الكربون هو 350 جزء من المليون واليوم وصلنا إلى 450 جزء من المليون.
قيامنا بقطع الأشجار وهى لها أهمية كبري فى التقليل من وجود غاز ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوى لدرجة قطع 20% من أشجار الكوكب يعرض حياتنا لخطر ، بل أننا وصلنا حتى يومنا هذا لقطع 40% من الأشجار الموجودة على الكوكب.
هناك سبب آخر وهو ذوبان الثلوج بسبب أرتفاع درجات الحرارة على الكوكب وتسبب أيضا فى قتل الشعب المرجانية التى تغذى أكثر من ربع الكائنات الحية وهذا سيؤدى إلى أنقراض عظيم للكائنات الحية البحرية.
ومع ذوبان الثلوج بالمحيطات سيؤدى إلى رفع مستوى سطح البحر إلى 120 متر مما يؤدى على غرق المدن الساحلية وزيادة نسبة اللجوء البيئي.
وجميع الأسباب السابقة السبب الرئيسي فيها الجنس البشري وهذا سيؤدى إلى زيادة الكوارث الطبيعية مثل ما حدث عام 2019 بالأردن وهو فيضان الوادى بصورة غير متوقعة أدى الى غرق العديد من المواطنين ، وكذلك عام 2021 شهدنا العديد من الحرائق الضخمة لمناطق غير متوقع أن تقوم بها حرائق وتعد هذه كارثة على التنوع الحيوى ، حيث حرائق أستراليا نتج عنها حرق 3 مليار حيوان ، ومع ظهور الثورات الصناعية قضينا على 70% من التعداد السكانى للحيوانات على الكوكب وتحول الكوكب من مكان مستقر ملئ بالتنوع والحياة إلى مكان خالى من ملايين الحيوانات، والجنس البشري فى أزدياد يومى لكن هذا لن يطول كثيراً لأن الكوكب سوف يتحول إلى مكان غير آمن وبطبيعة الجنس البشري هو كائن فضولى مستكشف وغير شكل الحياة بطريقة عظيمة لكن كل هذا مؤهل للسقوط وهنالك توقعات قاسية اذا لم يتم تغير هذه الأوضاع وهى نهاية العالم .
فهل فات الآوان.. الأجابة لا ولكن العالم لايملك رفاهية الأنتظار ومازالت الفرصة متاحة :
من خلال سن قوانين وضرائب على المصانع المنتجة لغاز CO2 ، واستخدام مصادر طاقة متجددة وصديقة للبيئة ،والتوسع الزراعي ، وأحلال المركبات التى تعمل بالوقود الأحفورى.
م / أحمد محروس الشريف، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.