خيرت ضرغام يكتب | الاختيار وسنوات الخماسين

5 540

رحل الكاتب الصحفي الوطني الكبير الأستاذ ياسر رزق وبقيت ذكراه العطرة ومسيرته الوطنية خالدة وبشهادة كل الزملاء وتلاميذه والشباب الوطني المثقف وقبل رحيل الأستاذ بأقل من شهر كان اللقاء والحوار مع الإعلامي أحمد موسى وكان الحوار على مدار يومين وتم الإعلان عن تفاصيل وكواليس لم يسبق الإعلان عنها وتفاصيل جوهرية عن أهم مرحلة فى تاريخ الدولة والإعلان أيضاً عن النسخة الأولى لكتابه (سنوات الخماسين بين يناير الغضب ويوليو الخلاص) والذي يروي فى فصوله أحداث ما بين ثورة 25 يناير وحتى تولي السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الجمهورية وأعلن أيضاً بشهادته على العصر وبصفته من وجهة نظرى الشخصية رجل القيادة العسكرية الوطني

الأمين الأستاذ ياسر رزق ظاهرة أسطورية فى تاريخ الصحافة شهد شهادته على العصر ممثلة فى كتابه والذي سرد به المواقف وكواليس الأحداث بين وزارة الدفاع والرئاسة والمواقف البطولية للرئيس عبد الفتاح السيسي أمام جماعة الإخوان والرئيس محمد مرسي وللعلم وللتاريخ أن هناك قيادة عسكرية وطنية شريفة ووثائق بكل موقف وليعلم الجميع ان هناك صقور تحمي الوطن وهيئة عمليات على أعلى مستوى من الخبرة العسكرية والعلمية والإستراتيجية الميدانية، وكشف الأستاذ كواليس زيارة خيرت الشاطر لمبنى القيادة المشتركة المخابرات الحربية لمقابلة الفريق محمود حجازى ليدخل المكتب ليجد أمامه الفريق أول عبد الفتاح السيسي ولم يعلم خيرت الشاطر أن العسكرية المصرية لا تعرف الخيانة وأن الوطن شرف وكشف أيضاً الاتفاق مع الرئيس محمد مرسي على إلقاء كلمة لتهدئة الأوضاع والوفاق الوطني لتكون المفاجأة بعدم الالتزام بالاتفاق .
كان كلام الأستاذ ياسر رزق وكتابه قد أثار العالم كله من تفاصيل وكشف أسرار وكان تعليق كل ما هو حقائق أنها اتهامات ليس لها أساس من الصحة
ليأتى مسلسل الإختيار 3 ليوثق كافة تفاصيل الأحداث وهو ما قد أعلنه الأستاذ ياسر رزق فى لقائه وأيضاً بكتابه المنير أيضاً توثيق أحداث المسلسل فى نهاية كل حلقة بلقطات حية سواء فى الاجتماعات أو في مقابلة القيادة العسكرية، الاختيار جاء ليكون هو وسنوات الخماسين شاهدين على العصر فى كل حلقاته وعرضه للأحداث
ولن تنسى مصر الدور العظيم للفريق محمد سعيد العصار واختياره ليكون حلقة الوصل بين وزارة الدفاع ورئاسة الجمهورية ومحاولاته للتوعية بالقرارات الرشيدة فضلا عن إنجازاته التى نراها حتى الآن فى إمكانات التسليح العليا فكان رائد التسليح العسكري المصري .
كل التحية والتقدير للقيادة العسكرية الشريفة التى حمت مصر فى أصعب أوقاتها ، كل التحية لشرفاء مصر .
تــحــيـــا مــــصــــر

5 تعليقات
  1. Ahmed ramadan يقول

    ماشاء الله لاقوة ألا بالله يادكتور خيرت أسلوب رائع ومقال رائع .عاشت مصر وعاش رجالات الوطن الشرفاء وووفق الله القيادات العسكرية الحكيمة لما فيه صالح البلاد والعباد.

  2. عبدالرحمن يقول

    ربنا يوفقك يا دكتور خيرت وفي تقدم دايما بإذن الله

  3. صلاح يقول

    احسن يا دكتور مقال رائع ربنا يوفقك ومن نجاح لنجاح أن شاء الله

  4. Yasser mahmoud يقول

    بالتوفيق الدائم معالي الدكتور الغالي ❤️

  5. علي الهذلي يقول

    موضوع في قمة الروعة.. لطالما كانت مواضيعك متميزة.. لا عدمنا التميز وروعة الاختيار.. دمت لنا ودام تألقك الدائم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.