خيرت ضرغام يكتب | انتصارات أكتوبر والجمهورية الجديدة (١-٢)

0 403

حرب أكتوبر عام 1973 ملحمة تاريخية للعسكرية المصرية ويوم الكرامة للعرب حيث أثبتت الوحدة العربية ومواقف الدول العربية أن مصر بها حيثية خاصة بين الدول رغم كافة العقبات والتصديات الدولية ضد مصر سواء فى عهد الرئيس / جمال عبد الناصر وما تبعته من أحداث فى عهد الرئيس / انور السادات ليكن التفكير المصري العسكري السياسي الوطني المتجسد فى شخصية الرئيس / أنور السادات حيث كان يتمتع بكل الصفات العسكرية والدبلوماسية والسياسية حيث كلف بحكم البلاد فى أصعب اوقاتها بعد حرب 1967 ووفاة الزعيم الراحل / جمال عبدالناصر والدولة فى ظل إحتلال ونكسة إلى أن جاء الرئيس / أنور السادات لإعادة التنظيم العسكري والتأهيل النفسي والبدني والإمكانات المادية والتدريبات وإعادة الهيكلة العسكرية حيث كان الرئيس بصفته وشخصه فى زيارة مستمرة لأماكن التدريب على جبهة القتال لبث الروح المعنوية بين الجنود وبين المقاتلين وزيادة الثقة بالنفس لديهم إلى أن تم البدء فى عمليات ما سميت بالتأهيل العسكري ما قبل الحرب إلى ان راوغ العدو الصهيوني لأكثر من عامين يستنزف العدو الصهيوني كافة الطاقات فى إستدعاء المواطنين للحرب على أمل أن السادات سيحارب فى هذا العام إلى أن جاء عام 1973 وإختيار غير متوقع من الجميع لتوقيت الحرب وإشاعات تصدر بالفقر وإنتشار الأوبئة ونقص فى السلع الغذائية وهذا يدل على شعب غير مؤهل إقتصاديا للحرب وأعلن أيضاً على ذهاب بعثة من قادة القوات المسلحة لأداء العمرة وزيارات رئاسية وهمية لدول عديدة كانت كل هذه المراوغات ضمن خطة زكية من قائد محنك إلى ان تكون ساعة الصفر فى شهر رمضان لتكون المفاجئة الكبري للجميع حتى لا يتوقع العدو أنه سيتم التنفيذ فى هذه الأوقات حيث الصيام وعدم القدرة على الدخول فى المعركة ليكون النصر والإنتصار ويكون يوم الكرامة حيث كانت الضربة الجوية الأولي ليعقبها العبور البرمائي وعبور قناة السويس وإقتحام خط برليف لتكون الإرادة والعزيمة ونصر من الله إعادة الأراضي المحتلة ورد الكرامة المصرية بقلة الإمكانات المنافسة الغير متكافئة بين القوتين ولكن الذكاء السياسي والعسكري وإختيار التوقيت هو من ضمن أهم عوامل النصر.
– نصر أكتوبر لولا هذا الإنتصار العظيم ما كنا الآن على الرغم من أن هناك شهداء فى حرب أكتوبر ضحوا بأرواحهم ها هو الحال الآن هناك قادة وكيانات وطنية تضحي بأرواحها لخدمة الوطن ولرفعة الوطن للأمام والنهوض إلى جمهورية جديدة تليق بكل مواطن مصري من هم قادة الجمهورية الجديدة وما هي الجمهورية الجديدة وكيف وصلنا إلى هذه الإنجازات الضخمة فى ظل إقتصاد عالمي مهدد بالأنهيار
الجمهورية الجديدة نحو حياة كريمة
كـــــل عــــــام ومصـــــــر بخيــــــــر
تحــــــــــيا مصـــــر ،،،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.