د.خيرت ضرغام يكتب | قادرون باختلاف

0 202

لم أنسي عندما تخرجت من الدراسة الجامعية حيث تعلمت بكلية التربية الرياضية معانى الإنضباط والشخصية الجادة العملية والعلمية وعندما تخرجت من الدراسة لم أفكر سوي ما بعد ذلك وهي الأهداف التى أنتقل من خلالها من الحياة العلمية إلى الحياة العملية.
ليكون الإتصال من زميل لي بأنه يعمل بمدرسة وبدون أي تفاصيل إحنا محتاجين مدرس تربية رياضية ليكون فى اليوم التالي مباشرة إلتحاقي بالعمل إلى أن أكتشفت بأنه مركز لذوي الإعاقة وأنه سيكون طبيعة العمل مع الطلاب من ذوى الإعاقة لتكون هذه بداية نقطة تحول إلى كافة الأمور الحياتية والإجتماعية وأعتبر ما هو قادم بعد ذلك هو توفيق فى المقام الأول من الله سبحانه وتعالي لتكون كافة الدراسات العلمية تتحول بعد ذلك فى مجال عملي لذوى الإعاقة وأيضاً حياتي العملية والتطوعية لتكون مهنة خدمة أولادنا من ذوى الإعاقة من أسمي المهن الإنسانية التى جزائها فى الدنيا والآخرة كما أدعو الله أن أكون ممن يحسن خدمة أولادنا والعمل على تحقيق أسمي سبل الراحة والرعاية والحياة الطبيعية لديهم.
المهنة الملائكية هى من نسعد ممن تتمني سعادته ولو بإبتسامة أبنائنا لهم حق أصيل علينا لنكن قدر المسئولية والأمانة فى عهد الجمهورية الجديدة وفى سابقة من نوعها لم تشهدها مصر الإهتمام بأبنائنا من ذوى الإعاقة فى عهد فخامة الرئيس السيسي تفعيل الجهات الخدمية والرقابية والإشرافية لخدمة أبنائنا من ذوى الإعاقة وأيضاً الإهتمام من المنظمات الإجتماعية والعمل الأهلي والتنموى والمجتمع المدني خلايا نحل تعمل الفترة الحالية لتقديم العدالة الإجتماعية فى إتاحة الفرص لأبنائنا للعيش والدمج المجتمعي كباقي أفراد المجتمع والمطالبة بحقوقهم فى كافة المجالات سواء الإجتماعية أو الإقتصادية والسياسية لتقديم أفضل سبل وفرص الدعم الإجتماعي لتوفير حياة كريمة مناسبة لأبنائنا .
لتكون إحتفالية كل عام لأبنائنا من ذوى الإعاقة كل عام تحت رعاية وتشريف فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي كنوع من الدعم المعنوي والإهتمام بهم والسماع لطلباتهم ومشكلاتهم وعن طريق أسرهم والمعاناة الحياتية.
لم نعهد من قبل ذلك الإهتمام الذي نعيش فيه الآن وليكن على كل مسئول يقع على عاتقه مسئولية أولادنا فليكن قدر المسئولية لهذه الأمانة التى سنسأل أمام الله عليها. حفظ الله أبنائنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.