د. مصطفى أبو زيد يكتب | الاقتصاد والأزمات

0 177

مما لا شك فيه أن ظهور الازمات وتداعياتها تخلق مجالا كبيرا في تطور العلوم ومحاولة تفسير الظواهر التى أدت لتلك الازمات الى جانب التحوط من حدوث أزمات جديدة تؤثر على قدرة الانسان على تلبية احتياجاته واشباع رغباته في المستقبل مما دعا الى ظهور علم الدراسات المستقبلية والذي يهتم بدراسة المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية الحالية ووضع سيناريوهات في محاولة لتلافى الاثار المباشرة من اى أزمة تحدث على الساحة العالمية.
السيناريو هو وصف لوضع مستقبلى قد يكون ممكن او محتمل او مرغوب فيه عبر توضيح لملامح المسار او المسارات التي يمكن ان تؤدى الى هذا الوضع المستقبلي وذلك انطلاقا من الوضع الراهن وتنقسم السيناريوهات الى استطلاعية واستهدافية ولذلك تأتى أهمية الدراسات المستقبلية في كونها أسلوب عملى لترتيب الأولويات والمشكلات والقضايا الاستراتيجية عبر منهجية استباقية تكون مخرجاتها قرارات تساهم في مواجهة الازمات
خلال الفترة الماضية ظهرت الدراسات المستقبلية كعلم يستند إليه في تكوين الخطط الاستراتيجية المستقبلية اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا وذلك من خلال تقرير أصدرته المخابرات المركزية الامريكية في مارس عام 2021 تحت عنوان الاتجاهات العالمية 2040 -عالم أكثر صراعا وتنافسا ويتعامل التقرير في اربعاة مجالات التركبية السكانية والبيئية والاقتصادية والتكنولوجية ويهدف هذا التقرير الذى يصدر كل أربعة سنوات الى وضع إطار تحليلى لواضعى السياسات في وقت مبكر لدعم دور استراتيجيات الامن القومى وأيضا يساهم هذا التقرير على رؤية ما قد يكمن وراء الأفق والاستعداد له وانتهى هذا التقرير الى ان من يمتلك التكنولوجيا يملك السيطرة والتحكم في الموارد فقد كان سابقا ان من يملك الموارد يملك السيطرة والتحكم فقد أصبح ذلك من الماضى مع تطور أساليب التكنولوجيا والذكاء الاصطناعى
فإذا نظرنا الى واقع المتغيرات الاقتصادية والسياسية الحالية عالميا سنجد ان بعض السياسات التي تم اتخاذها كان لها تأثير على الاقتصاد العالمى وكان من ابرز تلك السياسات سياسة الحمائية التجارية خاصة بين الولايات المتحدة الامريكية والصين والتي خلقت حربا اقتصاديا أحدث اضطرابا اقتصاديا على المستوى العالمى وبعد ظهرت جائحة كرورنا وجعلت من السياسات الموجهة نحو قطاع الصحة من أولى أولويات الخطط الاستراتيجية للدول وحاليا مع استمرار الازمة الروسية الأوكرانية وتداعياتها زادات من أهمية الدراسات المستقبلية لوضع سيناريوهات مستقبلية للتعامل بشكل منهجى على تنوع بدائل امدادت الطاقة وعدم الاعتماد بشكل شبه كلى على امدادات الطاقة من روسيا والتي تعتبر ورقة ضغط رهيبة على الدول الأوروبية جمعاء كما أن تلك الازمة جعلت الدول الناشئة تشعر بخطورة حقيقية جراء ارتفاع الأسعار ومعدلات التضخم بصورة متلاحقة ولكن هنا فى الحالة المصرية سنجد أن الدولة المصرية اتبعت الدراسات المستقبلية في وضع سياسات استباقية بناءا على تحليل المتغيرات الحالية ووضع سيناريوهات للتعامل و من ثم أختيار البديل الأمثل الذى يساهم في تلافى تداعيات الازمة او على الأقل التأثر بشكل طفيف مثلما نجد ان الدولة المصرية قامت ببناء الصوامع والمخازن الاستراتيجية وفق رؤية بعيدة المدى لزيادة القدرة الاستعابية من القمح وتقليل الفاقد منه بالتوازى على العمل بزيادة المساحة المنزرعة من القمح لزيادة حجم الإنتاج المحلى وتراجع الكمية المستوردة الى جانب الاهتمام بقطاع الطاقة وصول مصر الى الاكتفاء الذاتي من الغاز والعمل على الوصول الى الاكتفاء الذاتي من المنتجات البترولية عام 2023 لكان الوضع سيكون كارثى وسط الازمة الأوكرانية مع ضعف الامدادات من القمح الى جانب الارتفاع الكبير في الأسعار وزيادة أسعار البترول عالميا ومع عدم الاستعداد الكافي لمواجهة الازمات المستقبلية.

* د. مصطفى أبو زيد، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.