رامي جلال يكتب | رمضان جانا .. أهلًا رمضان

0 164

لا يمكن لشهر رمضان أن يؤدي رسالته الروحانية بعد أن تم تفريغه من مضمونه مع تغيره من شهر “الحسنات” إلى شهر “الحسناوات”، وتحولت الابتهالات والدعوات إلى إعلانات وإعانات، واهتممنا فيه بـ “الترويح” أكثر من “التراويح”، وحتى هذا الترويح فقد بريقه بعد أن انقرضت مهنة الحكواتي من عشرات السنين، واندثرت فوازير رمضان منذ سنوات.

شهر رمضان مميز وذو مكانة خاصة عن باقي شهور السنة الهجرية، لأنه شهر الصوم، أحد أركان الدين الإسلامي. صوم عن الشراب والطعام من الفجر وحتى غروب الشمس، مع الابتعاد عن أي محرمات.
رمضان الآن شهر للأكل وليس للصيام، وللمتع وليس للزهد، وللكسل وليس للعمل، فالشهر الذي حقق فيه المسلمون أسمي وأعز انتصاراتهم عبر التاريخ، لن تتمكن فيه مثلًا من تحقيق أي تقدم سهل في أي مصلحة حكومية تريد منها أي شيء من أي نوع.
الأصل أن شهر رمضان المعظم يحمل لنا دومًا رسالة تذكير بأصولنا وتراثنا، ومع ذلك فنحن لا نهتم. بداية، رمضان شهر عربي أصيل، ومع ذلك أصبحنا نذكره مشفوعًا بالعام الميلادي! فنقول مثلًا: رمضان 2022!
رمضان به أيضًا لمحة فرعونية، فالجملة الشهيرة: “وحوي يا وحوي إياحه” تم تداولها لأول مرة في عهد الدولة الوسطي الفرعونية، حين قرر “أحمس”، بدافع من والدته “إياحه” (واسمها الأصلي إياح حتب، ومعناه: قمر الزمان)، أن يقود التمرد ضد “الهكسوس”، وعندما انتصر عليهم، زحف الشعب إلى القصر هاتفًا: “وحوي يا وحوي إياحة”، ومعناها (افرحي افرحي يا قمر الزمان)، ومن يومها أصبحت هذه الصيحة هي المعتمدة لاستقبال قمر الشهر الجديد، ثم تم تخصيصها لرمضان فحسب.
اللمحة الفلكلورية الإسلامية في رمضان تتجلي في “المسحراتي”، فقد كان “بلال بن رباح”، بمثابة المسحراتي الأول في الإسلام، وقال عنه الرسول (ص): “إن بلالًا ينادي بالليل، فكلوا واشربوا حتى ينادي ابن أم مكتوم”. والأخير هو من كان يرفع أذان الفجر (وهو بالمناسبة من نزلت فيه سورة عبس). المسحراتي الآن فقد بريقه وأوشك على الانقراض، ومن العادي بعد سيطرة التكنولوجيا وإنارة الشوارع وتغير أنماط السلوك الاجتماعي أن يقوم الصبية بإيقاظ المسحراتي نفسه من نومه!
يعيدنا رمضان لسحر العهد الفاطمي وغموضه، حيث بقيت لنا منه مظاهر كالكنافة والقطائف، وكذلك الفانوس الذي حاولوا تم تشويهه لفترة، حتى إن أي تمثال يغني كانوا يسمونه فانوسًا! أما العصر المملوكي، فقد بقي لنا منه حتى الآن مدفع رمضان.
أهم رسائل رمضان هي تلك الرسائل الروحانية المتعلقة بتذكر الآخر والاهتمام به، وهي غائبة علي المستوي الإجرائي، فنحن بشكل عام رواد في عمليات الشحن والتفريغ، شحن الناس ضد بعضها، وتفريغ الأشياء من مضمونها. عمومًا كل عام والوطن بخير وسلام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.