رحاب عبدالله تكتب| روائح يناير.. ذكريات الثورة والمؤامرة

0 300

تحل علينا تلك الأيام ذكريات ثورة ال٢٥ من يناير تلك اللحظات التي سيتوقف عندها الزمن كثيرًا، كما سبق وتوقفت الأنفاس واختلطت المشاعر، فتشتت الرؤى بعد ضباب غطى الآفاق من حولنا.
بحلول الذكرى السنوية للثورة يتجدد الصراع ما بين مؤيد ومعارض وترتفع الأصوات فهؤلاء يصفونها بأنقى حدث في عصرنا الحديث، وعلى الناحية الأخرى هناك من يراها مؤامرة كادت تدفع بالوطن نحو الهاوية. الحقيقة، فإن كل من الطرفين قد يكون محقًا إذا نظر للصورة من منظور واحد فقط، لأنه وقتها سيرى صورة مسطحة بلا أبعاد وبالتالي ليست كاملة.
عندما أعود بذاكرتي عشر سنوات إلى الوراء أتذكر تلك الحماسة التي انتابتني عندما شاهدت الدعوات للثورة وكيف كنت أبحث عن موقعي بداخلها، قضيت ذلك اليوم والذي وافق يوم الثلاثاء وقتها منذ الصباح الباكر أبحث عن اللحظة التي ستنطلق فيها شرارة الغضب من نظام جثم على أنفسنا ثلاثون عاما أطاح فيها بأحلامنا وآمالنا في وطن نحيا فيه حياة كريمة أو حتى نطمح بالتغيير.
في الثالثة عصرًا سمعت من أحد أصدقائي بالوسط السياسي بخروج مظاهرة من منطقة العصافرة ٤٥ بالإسكندرية فانطلقت إلى هناك وانضميت إليها وشاهدت ملامح من حولي الذين انضموا للمظاهرات بعفوية شديدة.
تلك فتاة تبدو في المرحلة الثانوية ترتدي جاكت أبيض تتحدث إلى والدها الذي يتوسل لها بالعودة ويتوعدها في الوقت ذاته فترد عليه بطفولة “ازاي أرجع يا بابا دي بلدي ما ينفعش أمشي من غير ما أشارك”، وتلك امرأة أربعينية بسيطة وقفت على أحد الأرصفة تسأل أنتم عايزين إيه؟ فيرد عليها أحد الشباب عايزين مبارك يمشي وما يورثناش لابنه. فترد عليه ما هو أحسن من غيره فيصرخ فيها الشاب قائلًا: هو أنت شوفتي غيره أصلًا عشان تعرفي أنه أحسن. وينتهي الحوار وتمضي المسيرة لأشاهد بعدها تلك المرأة تهتف بين الجموع. رجل وزوجته يسيران على الاتجاه الآخر بتأبط كل منهما ذراع الآخر يقفوا يشاهدوا المسيرة التي تزداد شيئا فشيئا وبعد تفكير ليس بكثير ينضموا إليها.
قبل جمعة الغضب بيوم كنت في أحد محلات تصليح الأحذية بمحرم بك، الحي الذي أسكن فيه، ودخل رجل يسأل الشاب بالمحل عن حذاؤه فطلب منه الشاب الانتظار وعندما سأله الرجل هل يعود غدًا أجابه الشاب قائلا: لا يا حاج بكرة قافلين استنى خده دلوقتي، سألت الشاب بفضول أنتم أصلًا بتقفلوا الجمعة ولا الأحد رد: “لأ الأحد بس أنا بكرة طالع المظاهرات، ما ينفعش نسكت بعد كده خلاص”. صديقة دراسة قديمة لم يكن لها في السياسة ولا لأي من أسرتها وجدتها بصحبة أختيها ووالدهم يسيرون مع جموع الباحثين عن الأمل.
تلك المشاهد لا يمكن أن تكون مؤامرة. هؤلاء الناس كانوا حقيقة. كانوا أشخاصًا أنقياء. أخر ما يمكن أن يفعلوه هو أن يتآمروا على وطنهم، ولكن ما حل بالبلاد عقب الثورة واستيلاء جماعة الإخوان الإرهابية التي كانت تتربص بالوطن كالذئب ينتظر نهاية المعركة ليأكل من لحوم الجرحى والشهداء، فاستولوا على الإنجاز الذي حققه هؤلاء الشباب، بكل خسة ونذالة فانحرفت ثورة السلام والأمل نحو الدموية والدمار.
لو كان الإخوان بمفردهم بالميادين لما كانت يد الله فوق أيديهم بل لقضى عليهم نظام مبارك في لمح البصر فقد كان يمتلك كافة ملفاتهم الإجرامية، أو ربما كانوا عقدوا صفقة معه للحصول على مكاسب أكبر لصالحهم كما حاولوا التفاوض مع عمر سليمان خلال أيام الثورة ولولا رفض جموع المتظاهرين لاتفقوا وانسحبوا، فهم مجرد ذئاب تقبل الأكل على كل الموائد التي تلبي أطماعها في الوصول للسلطة.
انتظروا حتى سقط النظام ومع عدم وجود حياة سياسية ناضحة استطاعوا حصد كافة المقاعد بدءا بالبرلمان ووصولا لكرسي الرئاسة، ثم بدأوا يتآمرون ضد الوطن مع أعداؤه بالداخل والخارج وينفذون ضده مخطط الشيطان حتى شعرنا بالغربة لأول مرة في وطننا وبأن بلادنا تضيع ونحن عاجزين عن فعل شيء.
تمت دعوتي لحضور تدشين أحد الأحزاب المدنية السياسية بالإسكندرية والذي بدأت فاعلياته بالسلام الجمهوري فوجدتني أبكي، فقد تذكرت أنه مر على زمنا طويلا دون أن استمع لموسيقى السلام الجمهوري في عهد حكم فيه مصر الإرهاب.
إن يناير ستظل في نظري ثورة عظيمة نفذها مجموعة من الحالمين الأبرياء على نظام لم يترك لهم خيارًا بعده سوى الفوضى والإرهاب. فرفقًا بهؤلاء الثوار المجهولون، ورفقًا بقلوب خرجت في صمت دون أن تعلن عن هويتها لا غاية لها سوى بلادها، ولا تزال تستمع في صمت وتتألم على الطعن في نواياه. دعونا نرى الصورة واضحة بأبعادها كاملة. فيناير ثورة عظيمة تآمر عليها الذئاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.