طلعت رضوان يكتب | اللغة القبطية بين العلم والسياسية والدين

0 373

يربط كثيرون من المتعلمين المصريين بين اللغة القبطية والديانة المسيحية. وهو ربط له علاقة بالعواطف الدينية أو التوجهات السياسية. رغم أنّ اللغة القبطية كانت لغة شعبنا قبل مولد السيد المسيح أكثر من سبعمائة سنة. كما أنّ السيد المسيح نفسه كان يتحدث الآرامية. وعند علماء اللغويات والمصريات فإنّ اللغة القبطية آخر مراحل تطور اللغة المصرية القديمة ((ولم تتنازل عن مكانتها للغة العربية إلاّ فى القرن 17م)) (معجم الحضارة المصرية ص 290) وكتب د. حسين فوزى أنّ شامبليون توصل إلى أنّ قواعد النحو القبطى هى قواعد نحو اللغة المصرية القديمة. وترجم نصوصًا كاملة في كتابه (الطريقة الهيروغليفية عند قدماء المصريين) (سندباد مصرى ص 246) وذكرد. حسين فوزى أنه شهد أسرة مصرية يتحدث أعضاؤها فيما بينهم بالقبطية (139) علمًا أنه كتب كتابه المذكور ما بين سنة 54 ، 1959. وكان لمصر أكثر من اسم مثل كيمى أو كيمت ومنها جاءت (الكيمياء) واسم تا – ميرى أما اسم (قبط) فهو تحوير لكلمة هور- كا- بتاح أى معبد روح الإله بتاح التي أصبحت Aigyptos فى اليونانية ومنها إلى Egypt فى الانجليزية. وذكر مارتن برنال أنّ هذا الاسم كانت عاصمة مصر السفلى (منف) وحين نصل إلى العصر البرونزي نجد أنه أصبح على ما يبدو يُستخدم للدلالة على صفة المصرى فى القسم الشرقى للبحر المتوسط عمومًا (أثينا افريقية سوداء ص 201) وكتب عالم المصريات فرانسوا دوما أنّ اللغة القبطية هى الطور اللساني الأخير للغة المصرية القديمة (حضارة مصر الفرعونية ص 806)
وإذا كان العروبيون المصريون يستنكرون أنْ يكون لنا نحن المصريين لغة خاصة بنا ، فبماذا نفسرأنّ الولاة العرب الذين دخلوا مصر كانوا يستخدمون مترجمين لترجمة لغة المصريين إلى لغتهم العربية ؟ وبماذا نفسر إشارة المؤرخين العرب إلى المصريين ب (القبط) وذكرت د. سيدة إسماعيل كاشفة أنّ القبط كانوا يتكلمون اللغة القبطية حتى أواخر القرن الرابع الهجرى- العاشر الميلادى (مصر فى عصر الإخشيديين- ص 239) وكتبتْ ((لم يختلط العرب بالمصريين فى البداية ولم يكن لهم تأثيريُذكرعلى القبط ، سواء أكان هذا التأثير من ناحية انتشار الدين الإسلامي واللغة العربية. وكان انتشار اللغة العربية بمصر أبطأ من انتشار الإسلام. ودلت وثائق البردى على أنّ الحكومة كانت تستخدم العربية واليونانية إلى القرن الثاني الهجري. بينما كانت السلطات المحلية فى الريف تكتب كثيرًا بالقبطية)) وأضافت بدهشة العلماء ((إنّ تنازل شعب عريق فى المدنية كالشعب المصرى عن لغته وإتخاذه لغة شعب لا يوازيه في الحضارة أمر غير عادى. وأنّ المصريين اضطروا إلى تعلم العربية لأنها أصبحت لغة الدواوين الرسمية منذ سنة 87 هجرية. وفي عصر الخليفة المأمون كانت اللغة القبطية لاتزال لغة التخاطب بين المصريين. وأنّ المأمون كان لا يمشى فى مصرإلاّوالتراجمة بين يديه من كل جنس، كما ذكر المقريزي فى خططه- ج 1 ص 81 (مصر فى عصر الولاة- من ص 140- 145)
ونظرًا لأنّ الثقافة السائدة فى مصر ضد القومية المصرية ، فقد انعكس ذلك الموقف على اللغة المصرية القديمة التى حازت على اهتمام الشعوب الأوروبية. وانتقل الولع بعلم المصريات إلى تعلم اللغة المصرية القديمة. بينما نحن المصريين نستخدم فى حياتنا اليومية آلاف الكلمات من لغة جدودنا المصريين مثل كلمة Kelka أى كلكوعة. وكلمة غورGhoor بمعنى إمشي أوإبعد. وكلمة لُبس Lops بمعنى إلتباس إواختلاط الأمر. وكلمة موشى Moushi بمعنى مشى أوسار. وكلمة كاباى Kabai بمعنى قفص لحفظ الخضار وصانعه Kabathic وهى قريبة جدًا من الكلمة المستخدمة حاليًا (قفاص) وكلمة Kei كوع أوذراع. ومن الكلمات الشائعة إفرش (الجورنال) فكلمة إفرش (قبطى) وسك (الباب) فكلمة سك (قبطى) ونقول يا نطره رخى رخى فكلمة رخى (قبطى) وأشطف الجلابية. فكلمة أشطف (قبطى) والجلابية قبطى وانتقلت إلى العربية. وإدينى التليفون. إدينى قبطى. والنونو ابن الإيه فتفت اللقمة. النونوهيروغليفى. ابن عربى. الإيه قبطى. فتفت قبطى. اللقمة قبطى. وكلنا فول مدمس وبصارة وسريس. هذه الجملة كل كلماتها قبطية ماعدا كلمة واحدة عربية هى كلنا من الفعل أكل. والبيبى مشى تاتا تاتا. البيبى إنجليزى. مشى قبطى وانتقلت إلى العربية. تاتا تاتا قبطى. نينه اشترت كشتبان. نينه هيروغليفى. اشترت عربى. كشتبان قبطى. وكان المرحوم المفكرإسماعيل أدهم يرى أنّ اللغة التى يتكلمها المصريون لغة مستقلة ليس لها علاقة باللغة العربية. والقول بأنها عامية العربية خطأ (قضايا ومناقشات- ج3 دارالمعارف عام 86 ص 65) .
وأعتقد أنّ الخلط بين اللغة القبطية والمسيحية لن يزول إلاّ بعد تدريس اللغة المصرية القديمة فى المدارس والجامعات مثل أوروبا. خاصة وأننا فى حاجة إلى علماء مصريات ولغويات حتى نكسراحتكارالعلماء الأوروبيين (مع الاعتراف بفضلهم علينا) فى هذيْن التخصصيْن. وحتى تكون النتائج خالية من أية أغراض مثل حجب المعلومات المستخلصة من قراءة البرديات إلخ . كما أننا فى حاجة إلى أجيال جديدة من المرشدين السياحيين يعرفون لغة جدودهم وبالتالى يصلون إلى مرحلة راقية فى مهنتهم ولايكتفون بالمعلومات الخاطئة التى تُدرس لهم ويتجنبون سخرية السياح الأوروبيين المسلحين بالمعرفة العلمية التى يفتقدها معظم المرشدين المصريين .
لم يتمكن العالم شامبليون من قراءة النص المكتوب على حجر رشيد إلاّ بسبب إجادته للغة القبطية. لذلك يؤرخ العلماء لعلم المصريات بيوم 14/9/1822 عندما خرج شامبليون من بيته وهو يجرى نحو أكاديمية الكتابات المنقوشة والآداب القديمة وهو يصيح ((المسألة فى حوزتى)) ثم سقط مغشيًا عليه. كان حل رموز اللغة المصرية القديمة هو البداية الحقيقية لعلم المصريات. وقبل شامبليون كانت هناك محاولات سابقة ، مثل دور العالم توماس يونج وغيره ، إلاّ أنّ علم المصريات وُلد على يد شامبليون. كان وهو فى سن 13 يدرس اللغات العربية والكلدانية والسريانية ، بعد أنْ درس اللاتينية والعبرية. ثم تفرغ لدراسة اللغة القبطية. وكان يُخطط لدراسة اللغتيْن الفارسية والصينية. لاحظ شامبليون أنّ اسم بطليموس يتكرر في النص الواحد المكتوب على حجر رشيد بثلاث لغات (الهيروغليفية والديموطيقية واليونانية) وتوصل إلى نتيجة مؤداها أنه لكى تكون الهيروغليفية قادرة على التعبير عن الأسماء اليونانية ، فمعنى ذلك أنها لابد وأنْ تُصدرأصواتًا. وكانت إجادته للغة القبطية هى المدخل للهيروغليفية ، حيث اكتشف أنّ البنية اللغوية واحدة فى المرحلتيْن الهيروغليفية والقبطية. وبالتالى فإنّ القبطية هى إمتداد للهيروغليفية. وفي عام 1812 قال ((استسلمتُ تمامًا لدراسة اللغة القبطية. كنتُ منغمسًا فى هذه اللغة لدرجة أننى كنتُ ألهو بترجمة كل ما يخطر على ذهني إلى القبطية. كنتُ أتحدث مع نفسي بالقبطية. كنتُ أشعر أننى قادر على تعليم أحدهم قواعدها النحوية فى يوم واحد. ولاجدال أنّ هذه اللغة منحتنى مفتاح المنظومة الهيروغليفية))
هذا عالم فرنسى. وهو واحد من بين مئات العلماء الأوروبيين الذين تخصصوا فى علم المصريات وعلم اللغويات. احترموا لغة العلم فعرفوا فضل الحضارة المصرية على كل شعوب العالم. وكان من بين الإنجاز الحضاري لجدودنا المصريين القدماء هو كما ذكر عالم المصريات الكبير برستد ((تقدمهم فى اختراع أقدم نظام كتابى ، جعل فى أيديهم السيطرة على طريق التقدم الطويل نحو الحضارة)) (فجر الضمير- ص 29) لذلك لم تكن مصادفة أنْ تكتب عالمة المصريات نوبلكورفى كتابها (المرأة الفرعونية) عن جدودنا المصريين القدماء ((ذلك الشعب الذي أبدع حضارة متقدمة فى ذات الوقت الذى كان جدودنا فى أوروبا قابعين فى ظلمات الكهوف)) ويصل عشق شامبليون بمصر لدرجة أنْ يكتب عندما زار مصر عام 1828 ((إنني أتحمل حرارة الجو. يبدو أننى وُلدتُ فى هذه البلاد)) وأمام معبد الكرنك قال ((لسنا فى أوروبا سوى أقزام))

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.