عبد الغني الحايس يكتب | ذكرى يوم الشهيد

0 189

كانت نكسة 1967 نقطة فاصلة في التاريخ المصري وللعسكرية المصرية، بل وللأمة العربية التى عانت ومازالت تعانى من نتيجة تلك النكسة، ولكن استطاع الجيش المصرى من لملمه شتات نفسة وأسرعت القيادة السياسية بإعادة بناء القوات المسلحة، والاستعداد للثأر لاسترداد الأرض المسلوبة، والثأر لأرواح شهدائنا فكانت معركة الإستنزاف التى كبدت العدو خسائر فادحة، وسطر الجندي المصري بطولات عظيمة، وشهداء نفتخر بتضحياتهم على مر الزمان.
كانت معركة رأس العش والتي أعادت الثقة في نفوس الجنود سريعًا، وتلاها معارك عظيمة وعمليات خلف خطوط العدو قادها إبراهيم الرفاعي مع مجموعته (39 قتال)، وكان من حسن حظنا مقابلة اللواء صلاح الدين خيري رحمه الله أحد أفراد مجموعة الشهيد إبراهيم الرفاعى وهو يحكى لنا قصص البطولة والفداء لأفراد المجموعة وما قاموا به من بطولات عظيمة تفتخر بها الأجيال.
كما كنا سعداء بمقابلة عدد من أبطالنا المحاربين القدماء بدعوة من اللواء طيار محمد ذكى عكاشة رحمة الله ولا أنسى الدموع المنهمرة من عيون الحاضرين أثناء كلمة العقيد أسامة الصادق وهو يحكى لنا عن بطولات الجنود والضباط من أبطال قواتنا المسلحة بعد نكسة 67 وحرب الاستنزاف خصوصًا.
كذلك تم تدمير ميناء ايلات وتدمير الحفار الإسرائيلى فى المحيط الأطلنتى وغيرها من العمليات التى جعلت العدو يسرع الى الولايات المتحدة لإنقاذه من صمود المصريين لوقف حرب الاستنزاف وقبول وقف إطلاق النار (معاهدة روجرز).
كانت حرب الاستنزاف وإعادة بناء القوات المسلحة قد أعادت الثقة فى نفوس المصريين وتكاتف الشعب مع جيشه العظيم وتحمل أعباء تلك الفترة العصيبة استعداد للعبور العظيم واسترداد الأرض والكرامة.
لذلك تحتفل كل عام القوات المسلحة المصرية والشعب المصرى يوم 9 مارس بيوم الشهيد، وهو ذكرى استشهاد الجنرال الذهبي الفريق عبد المنعم رياض وسط جنوده. وتاريخ رياض مشرف وبطولى فقد شارك فى الحرب العالمية الثانية، وحرب فلسطين 1948، وحرب 1956، وحرب 1967، وحرب الاستنزاف وفى عام 1969 وكان يشغل منصب رئيس أركان حرب القوات المسلحة. وفي أثناء زيارته للجبهة في الخطوط الأمامية، أدرك العدو ان هناك شخصية مهمة على الجبهة زاد من حده ضرباتة على الموقع ليصاب الفريق رياض بشظية قاتلة وسط جنوده وينال الشهادة.
عقب الاستشهاد نعاه الرئيس جمال عبد الناصر وتم ترقيته إلى رتبة الفريق أول لجهوده فى إعادة بناء القوات المسلحة بعد نكسة 1967.
كانت جنازة رياض كبيرة ومهيبة حيث تقدمها جمال ومعة الألاف من الشعب المصرى فى تكاتف على ضرورة الثأر والمساندة للجيش الذي ثأر لجنرالة الذهبى ودمر نفس النقطة التى اندلع منها النيران تماما وقضى على كل من فيها.
في معركة اكتوبر العظيمة تم استرداد شرف العسكرية المصرية والثأر لشهدائنا بالانتصار العظيم. وواجب على كل مصر أن يفتخر ويشعر بالعزة والكرامة والإمتنان لكل روح شهيد ضحى وقدم روحه ودمائة فى سبيل الوطن ولم يبخل بغالى أو نفيس من اجل وطنه.
تلك الأرض الطيبة رواها دماء شهدائنا الأبرار ومازالت تروى بدمائهم الذكية فى معركة الإرهاب لحماية الوطن والمواطنيين من جماعات الشر البغيضة الكارة للوطن ومواطنيه.
قال الله سبحانه وتعالى في كتابة الكريم: (وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُون). وروي عن عمرو بن العاص رضي الله عنه: حدثني عمر رضي الله عنه أنَّه سمع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: «إذا فتح الله عليكم مصر بعدي فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا فذلك الجند خير أجناد الأرض» فقال له أبو بكر: ولم ذلك يا رسول الله؟ قال: “لأنهم في رباط إلى يوم القيامة”.
تحية لشهداء القوات المسلحة وتحية إجلال وتقدير لكل شهداء الشرطة المصرية ولكل مصري قدم روحة ودمه فداء لوطنه وحماية لأهلة من جموع الشعب المصري. تحية لكل الشهداء في كل وقت وكل حين ونعاهد الله أننا على دربكم سائرون حماية للوطن ولشعبنا العظيم متقدمون كل فى موقعة مخلص أمين للعمل على رفعة مصرنا الحبية ورفع رايتها دائمًا عالية. ورحمهم الله تعالى رحمة واسعة. عاشت مصر أبية قوية ناهضة وتحيا تحيا مصر.

* عبد الغني الحايس، نائب رئيس حزب العدل للاتصال السياسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.