علاء عصام يكتب | البرنامج الثقافي للجمهورية الجديدة

0 397

أعلم جيدًا أن الجمهورية الجديدة تنطلق من الجديد ولا ترفض القديم كله لكنها تنسج شكل مجتمع حضاري حديث يساهم في جعل مصر أمة عظمى وفاعل إقليمي ودولي بآليات عصرية وأعتقد أن الشباب والفتيات هم المنوطون بهذه المهمة، حيث إنهم الأكثر استفادة هم وأبناؤهم وأحفادهم بالمستقبل.

منذ أن ظهر فى الآونة الأخيرة أجنحة شبابية متعددة بدءًا من البرنامج الرئاسي والأكاديمية الوطنية للتدريب وتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين وأخيرا اتحاد شباب الجمهورية الجديدة ونحن نتفاءل خيرًا، وأعتقد أن هذه المنظمات أو الاتحادات استطاعت أن تنجز كثيرا من مهامها فجميعنا يشهد على الحالة الحوارية التي نظمها شباب البرنامج الرئاسي والأكاديمية الوطنية والتنسيقية عبر مؤتمرات الشباب.

ثمة سؤال: هل ما يطرحه هؤلاء الشباب من أفكار للنقاش وما ينظمونه من فعاليات يشكل برنامجًا ثقافيًا للجمهورية الجديدة أو جزءًا من هذا البرنامج يساهم فى تغيير الأفكار البالية فى المجتمع والتأسيس لجمهورية جديدة وترسيخ مبادئها فى عقول النشء وكل صنوف الشباب؟

أعتقد أنه سؤال صعب وليس بالهين الإجابة عليه، لكن سأحاول مثلما اعتدت، وفى ظني أن الموضوعات التي نوقشت في أروقة مؤتمرات الشباب وصالون التنسيقية فى مختلف القضايا تعبر عن الجمهورية الجديدة، ومنها قضايا التكنولوجيا والحوكمة والشمول المالي، وكذلك قضايا اجتماعية مثل مواجهة الختان وزواج القاصرات وحق المرأة فى العمل وتولى المناصب القيادية، بجانب الحوار السياسي الدائم والداعم لقيم الحرية وحقوق الإنسان ودعم المشاركة السياسية والتعددية الحزبية، لكن ظلت هذه الحوارات والأفكار متعلقة فى أذهان من شاركوا فى هذه الفعاليات، ومن اهتم أن يشاهدها أمام شاشات التلفاز، وهو الأمر الذى يجعلنا ننظر لأهمية التوسع فى نقل هذه الأفكار القيمة داخل المدارس ومراكز الشباب والجامعات والتجمعات الشبابية، عبر التوسع الجغرافي على مستوى المحافظات، وأعتقد أننا يجب أن نرتب الأهداف العامة للبرنامج الثقافي للجمهورية الجديدة، ونعلنه حتى نستطيع أن نقوم بترسيخه فى عقول وأذهان كل فئات المجتمع بداية من الأطفال والنشء حتى ما لا نهاية وحتى نكون جميعا لحمة واحدة لبناء مجتمع حداثي تقدمي.

هذه مهمة شاقة للغاية فكيف نصيغ هذا البرنامج رغم الاختلاف والتنوع الكبير داخل المجتمع المصرى، وكذلك بين الشباب والنشء فهل سيتفق شاب من أقاصي الصعيد في أفكاره وأحلامه مع شاب يقطن المدن الجديدة مثل التجمع أو زايد وهل أفكار الفتاة في المدن الحديثة هي الأفكار ذاتها التي تؤمن بها فتاة ريفية أو من مدن القنال؟ بالتأكيد لا، ولهذا أقترح على هذه الأجنحة الشبابية، وأنا ابنها، تنظيم مؤتمر فكري يسبقه ورش عمل مع المفكرين والمثقفين وقادة الأحزاب حول صياغة برنامج ثقافي أو فكرى للجمهورية الجديدة، ويكون تحت رعاية الرئيس وبمشاركة الحكومة ومؤسسات الدولة حتى نفكر جميعا فى صياغة هذا المشروع.

مازال هناك إيمان حقيقي خاصة في الريف بالمصالحات العرفية، وتعترف بها أقسام الشرطة وهذا النوع من المصالحات يعود بنا لعصور سحيقة، كانت القبيلة القوية تفرض نفوذها على القبائل الأخرى وهناك لصوص باسم الدين يشرعون تجارة الآثار وختان البنات وزواج القاصرات، كما أن نصابين كثر يستخدمون دعاة للتسويق بحرمانية أموال البنوك لكى يأخذوا من المواطنين أموالهم ويسطون عليها، ومازالت الأفكار الرجعية الرافضة للموسيقى والرسم والفن بشكل عام تنخر فى عقول أبنائنا، ومن هنا أليس من حقنا أن نصيغ برنامجا ثقافيا عصريا تقدميا نؤمن به سويا لمجابهة هذه الأفكار الظلامية التي وصلت لتكفير مؤسسات الدولة، وإحداث وقيعة فى بعض الأحيان مع الأخوة الأقباط.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.