علاء عصام يكتب | القطاع الخاص.. ما له وما عليه

0 94

أتعجب أين القطاع الخاص من البحث العلمي، فبعضهم اكتفي بتدريب الشباب في المدارس الثانوية الصناعية على الماكينات الحديثة ولكن هل هذا يساعدنا على اكتشاف مخترعين جدد؟ .

ليس من المنطقي دعم جامعة النيل دون سواها فنحن امام رجال اعمال بعضهم تتجاوز ثروته 2 مليار دولار ورجال اعمال اخرين وهم كثر يمتلكوا مليارات الجنيهات فاليس من الواجب ان يعملوا على انشاء مدينة بحث علمي تكنولوجية هم الذين ينفقون عليها ومن باب المصلحة الشخصية يجب ان يقوم رجال الصناعة بانشاء وحدة للبحث العلمي في مصانعهم حيث ستساهم هذه الوحدات في توطين العلوم والتكنولوجيا الحديثة في مصر.

بالإنفاق على العقول المصرية سوف يظهر لنا مخترعين لصناعات حديثة تكون مصرية وتصدر لكل دول العالم وليس من العيب ايضا ان ترشدهم الحكومة ممثلة في وزيرة الصناعة والتجارة ووزير التعليم العالي والبحث العلمي لخبرات دول اخري استطاعت ان تنهض تكنولوجيا وعلميا، واعتقد ان ملايين الشباب والاطفال في حاجة للمدينة التكنولوجية والوحدات العلمية في المصانع لكي يحققوا احلامهم كمخترعين، ولن انسي بنت اختي ملك وهي من الاوائل في مدرستها وعاشقة للتكنولوجيا والعلوم عندما قالت لي : “خالو انا نفسي اللاقي في مصر مدينة للعلوم والتكنولوجيا لان عندي افكار لاكتشافات جديدة”، وكان عمرها 15 عام فكيف يكون لدينا كل هذه البراءة العلمية وغير ملك كثر والقطاع الخاص شبه غائب وبالمناسبة هذا العصر عماده الصناعة والبحث العلمي ولن نتقدم بدونهما.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.