محمد الكاشف يكتب | المعارضة ما بين الجدال والحوار

0 187

بعد إعلان القيادة السياسية لحوار سياسي وطني يشمل كافة التيارات والأحزاب السياسية والكيانات الشبابية للمشاركة في الحوار لكي نعبر سوياً من هذه الأزمة وتكليف “الأكاديمية الوطنية للتدريب “بتنظيم لحوار فقد قامت بعض الشخصيات السياسية بإعتراضها بأن تكون “الأكاديمية الوطنية “هي من تنظم الحوار وذلك لمجرد الإعتراض من وجهة نظري تركنا أساس الموضوع وهو الحوار بين المؤيدين والمعارضين للعبور من الأزمات المحتملة التي سوف نتعرض لها نتيجة الأزمات العالمية المتكررة منذ عام ٢٠٢٠ بداية ڤيروس “كورونا “وبعدها ٢٠٢٢ والحرب “الروسية الأوكرانية”.

من هنا يأتي السؤال: ما هي أهمية الحوار السياسي؟ من وجهة نظري ستكون رسالة موجهة للعالم عامة وللمستثمر الأجنبي خاصة بأن يستثمر في مصر بكل أرياحية لوجود حالة من الإستقرار السياسي الدائم وليس المؤقت ووجود تداول سلمي للسلطة من خلال صناديق الإقتراع تحت إشراف قضائي ومن ناحية أخري اتاحت الفرصة أمام المواطنين بالمشاركة بأرائهم الغير مسيسة عبر المنصة التي أطلقتها “الأكاديمية الوطنية للتدريب “مما يجعل المواطن أن يشعر أنه امام فرصة للمشاركة في قرارات الدولة والأخذ برأيه في عين الاعتبار.
رسالتي لكل المشاركين في الحوار السياسي بأن يتناقشوا في كافة الموضوعات الإقتصادية والمشكلات الإجتماعية نتيجة الأحوال الإقتصادية مع خلق مساحات جديدة من الحقوق والحريات وحرية إبداء الرأي والتعبير ووجود أحزاب معارضة حقيقية لنسير في مسار آمن لأننا لسنا في المدينة الفاضلة فكلنا بشر ويجوز لنا الخطأ والتجربة والتعلم من أخطاء الماضي حتى نتفاداها بالمستقبل والمعارضة صحية للأوطان لأن الإختلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية.
ما هو مستقبل المعارضة في مصر بعد الحوار السياسي؟ إن هذا الحوار قد أتي بمثابة الإنعاش للمعارضين وإعطاء فرصة حقيقية من ذهب للتيارات والشخصيات المعارضة وفتح مساحات شاسعة من الحريات والتعبير مقارنة بالأعوام الماضية والإفراج عن بعض سجناء الرأي بعفو رئاسي فكل هذه الخطوات تعد فرصة لوجود المعارضة مرة أخري ولكن في حال عدم الإتفاق ما بين الأحزاب وبعضها فيما بينها من أجل رفعة الوطن فلن تكون هنالك فرصة ذهبية كهذه للمعارضة مرة أخري ونحن نأمل كشباب بأن نصل لحلول لكافة المشكلات التي نواجهها وتحقيق العدالة في كافة المستويات وكل المشاركين يسعون للوصول إلى نقطة التوافق وهمزة الوصل فيما بينهم لإيمانهم الكامل بأننا نحلم بوطن أفضل يتسع للجميع وأن “الإيمان بالحلم يصيغ الحاضر ويصنع المستقبل وأحلام الشعوب لا تسقط أبدًا بالتقادم”.

* محمد الكاشف، عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.